‏تقرير حول مشاركة وفد الحزب في اجتماعات ” المنتدى الديمقراطي الاجتماعي في العالم العربي ” المنعقد في تونس ما بين 12 و 13 كانون الثاني 2019 .

93

وصل وفدنا إلى العاصمة تونس يوم الجمعة في 11 كانون الثاني وتم التواصل مع الجهة المنظمة وهي حزب التكتل التونسي ، الذي اخبرنا بضعف المشاركة حيث أن الأحزاب المشاركة هي خمسة أحزاب من أصل خمسة عشر حزبا تنضوي في التحالف الديمقراطي الاجتماعي في العالم العربي .
بدفع من حركة فتح وحزب التكتل ، وبموافقة حزبنا ، تقرر عقد الاجتماع مع تأكيد الجهة الداعية على تلقيها توكيلات من ثلاثة احزاب معتذرة ، و بذلك تحقق النصاب .
الجلسة الصباحية يوم 12 / 1 / 2019
افتتحت الجلسة بالوقوف دقيقة صمت من أجل أرواح ضحايا الديكتاتوريات والتعذيب في وطننا العربي ، بناء على اقتراح الرفيق غزوان عدي .
‏ثم ألقى السيد خليل الزاوية ، رئيس حزب التكتل كلمة افتتاحية حول وضع المنتدى وتراجعه في ظل تعقد الأجواء العربية وترديها . وبالتالي هناك ضرورة لتفعيل العمل واستئناف النشاط باتخاذ خطوات نحو الامام ولو كانت صغيرة . تم بعد ذلك تحديد جدول الأعمال :
‏- كلمة ترحيبية للحزب المضيف .

  • تقرير عن لجنة التنسيق ( المنسق العام للمنتدى لم يتمكن من الحضور ) 
  • مراجعة محضر اجتماع عمان 2017 و مراجعة القرارات السابقة .
  • استعراض موجز لواقع المنتدى .
    تم الطلب من السيد خليل الزاوية ،رئيس حزب التكتل التونسي، ‏مخاطبة الأمناء العامين للاحزاب المنضوية تحت لواء المنتدى بشكل مباشر من أجل ضرورة إعادة تفعيل عمل المنتدى . 
    الحضور : حزب التكتل / تونس – حركة فتح / فلسطين – الحزب الديمقراطي الاجتماعي / الأردن – حزب الشعب الديمقراطي / سوريا – جبهة النضال الشعبي/ فلسطين . ( رئيس لجنة العضوية من الأردن قرر قبول عضوية جبهة النضال الشعبي حديثا بسبب عدم التفاعل من قبل أعضاء اللجنة!!!  )  
    ‏تم النقاش حول وضع الغياب لكثير من الأحزاب ‏عن أعمال المنتدى :
    الحزبان الكرديان من كردستان العراق ( وفد أحد الحزبين تعرض لحادث سير على طريق المطار ) المبادرة الوطنية الفلسطينية / دون رد على الدعوة وبدون اعتذارعن الحضور – الحزب التقدمي الاشتراكي لبنان / اعتذر بسبب ظرف قاهر – حركة وعد من البحرين / ظرف شخصي – الحزب الديمقراطي الاجتماعي في مصر / ظروف أمنية وضغط النظام – الحزب الاشتراكي المغربي / اعتذار رغم أن الاجتماع تم بطلب منه – جبهة القوى الاشتراكية في الجزائر / مشاكل حزبية داخلية واحتمال انشقاقات –
    موريتانيا واليمن / صعوبة تواصل .
    أكد ‏مندوب حركة فتح على ضرورة عقد المنتدى دورياً ، وأن يكون جريئاً بقراراته أو لا يكون . وأبدى خشيته في أن لا يكون هناك لقاءات أخرى إذا ترددنا في عقد هذا الاجتماع . 
    ‏وتم توجيه الدعوة لعقد اجتماع للمنتدى على مستوى الأمناء العامين في فلسطين / رام الله الأربعاء الموافق 29 حتى 31 آذار 2019 وإذا تعذر ذلك فقد يكون في البحر الميت ، وسيتم توجيه الدعوات قريبا .
    حزب الشعب :
    ‏أكد وفد حزب الشعب الديموقراطي السوري ‏على ضرورة إعادة تحديد اهداف عمل المنتدى حتى لا يكون هناك رفع سقف طلبات غير واقعية وغير ممكنة .
    ‏فمثلا تحقيق التضامن الفعلي في اجتماعات الاشتراكية الدولية والتحالف التقدمي هو أحد الأهداف الممكنة والهامة ، وبالتالي توفير الدعم المتبادل لأحزاب المنتدى . اضافة إلى التشاور واللقاءات وتبادل الخبرات . 
    كما أن توسيع المنتدى أمر ضروري ولكن يجب أن يكون مدروساً ومن خلال المعايير المحددة مسبقا . 
    ‏والهيكل التنظيمي يجب أن يكون مرنا حتى يتوافق مع متطلبات المرحلة وتسارع الأحداث السياسية في منطقتنا والعالم . وطلب حزبنا تقريراً عن أعمال لجنة العضوية ولجنة التنسيق .
    حزب التكتل :
    أكد على ضرورة تفعيل العمل المشترك ، وعبرعن استعدادهم للعمل من أجل ذلك ، واستضافة اللقاءات .
    الجلسة المسائية
    جرى النقاش حول الخلافات السياسية بين الأحزاب الديمقراطية الاجتماعية في بلدان المغرب العربي 
    والتصويت على قبول عضوية الحزب الاشتراكي الصومالي في المنتدى . ثم جرى التصويت والموافقة على استحداث موقع نائب المنسق العام للمنتدى . وتم انتخاب السيد المعز بن ضياء ( مسؤول العلاقات الخارجية في حزب التكتل التونسي ) لهذا الموقع ، وهو أصلا عضو في لجنة التنسيق . 
    وتم التصويت والموافقة على أن يكون المقر الرمزي للمنتدى في القدس ، والمقر التنفيذي في ضيافة بلد المنسق العام أو نائبه ( مصر أو تونس حاليا ) . وتم تكليف لجنة التنسيق بالتحضير للاجتماع القادم المقرر في آذار القادم 2019 .
    واختتمت أعمال المنتدى بدعوة عشاء لأعضاء المنتدى مع قيادة حزب التكتل التونسي : السيد مصطفى بن جعفر ، السيد خليل الزاوية ، السيد كمال القرقوري و السيد المعز بن ضياء .
    اليوم الثاني 13 / 1 / 2019
    دعيت الأحزاب المشاركة لحضور ندوة عامة تحت عنوان ” 8 سنوات بعد اندلاع الثورات العربية : تطورات الأوضاع والآفاق المستقبلية في مختلف الدول العربية “
    أقيمت الندوة بدعم من منظمة فريديرش ايبرت / فرع تونس ، وكان المطلوب أن يقدم كل حزب مداخلة عن الأوضاع في بلده ، تحكي تطور هذه الأوضاع منذ انطلاق الثورات العربية . ومن ثم تقييم الآفاق المستقبلية لثورات الربيع العربي . 
    ألقى الرفيق شادي مداخلة الحزب حول الوضع السوري . وتمت المشاركة في النقاش بفعالية . وقد سجلت الندوة بتصوير الفيديو ونشرت على مواقع الحزب . كان نقاش بين المتداخلين والحضور أيضاً .
    وزع وفد الحزب على الحاضرين ثلاث وثائق : الاولى حول حصيلة الضحايا منذ اندلاع الثورة السوريه . والثانيه حول ضحايا البراميل المتفجرة .وهما من إعداد الشبكه السوريه لحقوق الانسان . كذلك تم توزيع كلمة الرفيق رياض الترك التي ألقاها بمناسبة الذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الانسان .
    باريس 20 / 1 / 2019
    الرفيقان : غزوان عدي – شادي صبرة
مشاركة