يوميات الثورة السورية 24/10/2015:

14

الاخبار والتقارير الاخبارية والتحقيقات:

التقرير السياسي 23-10-2015

المشهد المحلي:

  • قال نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري هشام مروة أن محاولة روسيا الإيحاء بأن دولاً شقيقة أو صديقة بّدلت مواقفها لجهة القبول بأن يكون للأسد دور في المرحلة الانتقالية، ليس إلا انطباعات لم يتم تأكيدها من أي طرف، مستدلاً على ذلك بتصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير وتأكيده أن القضاء على تنظيم داعش يتطلب إبعاد الأسد عن السلطة، وأضاف مروة إن الروس يحاولون إعادة تعويم الأسد تحت شعار أن الشعب السوري يختار رئيسه، في حين لم ولن يقبل السوريون بأن يعود مجرم تورط في قتل ٣٥٠ ألفاً ليحكم سورية مرة أخرى.
  • استنكر نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية مصطفى أوسو إعلان حزب الاتحاد الديمقراطي مدينة تل أبيض كانتوناً تابعاً لإدارته، واصفاً إياه بأنه تصرف غير شرعي وأحادي الجانب من قبل طرف يريد فرض إدارته وأيديولوجيته بالقوة في موقع جديد على الأراضي السورية، وأكد أوسو أن نظام الأسد هو أكثر المستفيدين من هذه السلوكيات الشاذة لحزب الاتحاد الديمقراطي، وأن الكرد هم المتضرر الأكبر، لأن هذه التصرفات تساهم في زيادة الشرخ بين مكونات المجتمع السوري، وتحملهم ظلماً جريرة هذه الممارسات، وشدد نائب رئيس الائتلاف على أن المشروع الكردي في سورية هو التأسيس الدستوري لحقوق الكرد وثقافتهم ولغتهم في سورية الواحدة الموحدة، التي تنعم بالديمقراطية والحرية والكرامة لكل أبنائها، والكرد جزء من الشعب السوري ومن قضيته الوطنية، وقال إن محاولات فرض إدارة تعبر عن أيديولوجية حزب واحد بدون التوافق على ذلك لا تخدم مطالب الكرد وتضر قضيتهم، وتخدم أعداءهم من نظام الأسد وشبيحته.
  • قال أمين سر الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري أنس العبدة إننا لن نقبل ببقاء بشار الأسد يوماً واحداً في المرحلة الانتقالية، مشدداً على ضرورة إيجاد حل سياسي يقبله الشعب السوري ويحافظ على مصالحه وفق بيان جنيف، وأشار العبدة إلى أن الشعب السوري لا يمكن أن ينسى جرائم ارتكبها نظام الأسد بحق الأطفال والنساء على مدى نحو خمسة أعوام.
  • دان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عملية الخطف المشينة التي نفذها المدعو “مهدي نزها” بالتعاون مع عناصر مسلحة مقربة من ميليشيا “حزب الله” الإرهابي بحق الفتاة السورية اللاجئة عبير الجاعور في منطقة العين قضاء بعلبك شرق لبنان، وحمل الائتلاف الحكومة وأجهزة الأمن اللبنانية مسؤولية سلامتها باعتبارها معنية بحفظ أمن وسلامة اللاجئين على أراضيها، مطالباً بالإفراج الفوري عنها وعودتها إلى ذويها، وقال الائتلاف في تصريح خاص صادر عن مكتبه الإعلامي: إن الانتهاكات المتلاحقة التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في لبنان، ومنها عمليات خطف واعتقال وقتل؛ تمثل استمراراً لجرائم إرهابية تنفذها ميليشيا “حزب الله” الإرهابي في سورية عبر دعمه الكامل لإجرام نظام الأسد، والقتال إلى جانبه.

المشهد الإقليمي:

  • قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن الخلافات لا تزال قائمة حول موعد رحيل الأسد، وصرح الجبير لمراسل قناة “العربية”، بعد الاجتماع الرباعي في فيينا إننا لا نعترض على توسيع الاجتماعات، وأضاف أن السعودية تتمسك ببيان جنيف1، كما أن المملكة تتمسك بوحدة سوريا، ودخول البلاد إلى مرحلة انتقالية، ووضع دستور جديد، وتنظيم انتخابات.
  • بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، هاتفيا، عددا من القضايا الإقليمية، تأتي في مقدمتها آخر تطورات الشأن السوري ومستجداته، وذكرت مصادر في الرئاسة التركية أنَّ المسؤولين بحثوا، في الاتصال الذي جرى مساء الخميس، التطورات الأخيرة في سوريا، وعلى وجه الخصوص الهجمة التي تتعرض لها حلب، وما سينجم عنها من موجة جديدة من اللاجئين، وأعرب المسؤولون الثلاثة عن قلقهم البالغ حيال مسار الأحداث الراهنة داخل سوريا، بحسب المصادر ذاتها التي لم تذكر الموضوعات الأخرى التي تناولها الاتصال.
  • أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، التوصل إلى اتفاق بين روسيا والأردن على التنسيق العسكري في سوريا، ونقلت قناة “روسيا-24” عن لافروف قوله إن جيشي روسيا والأردن اتفقا على تنسيق العمليات في سوريا من خلال آلية عمل في عمان، مشيرا إلى أن دولا أخرى ربما تنضم لهذه الآلية، وإلى ذلك، أكد لافروف أن موسكو تؤيد إجراء محادثات بين حكومة الأسد وجميع أطياف المعارضة السورية، وصرح في مؤتمر صحافي مع نظيره الأردني ناصر جودة بأن موقفنا المشترك هو أننا نحتاج إلى دعم الجهود لعملية سياسية في التسوية السورية، وأوضح أن ذلك يتطلب بدء محادثات واسعة بين ممثلين عن حكومة الأسد وجميع أطياف المعارضة السورية الداخلية والخارجية، بدعم من لاعبين خارجيين.
  • قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن مشاركة السعودية في اجتماع فيينا يعبر عن الإجماع العربي للحفاظ على سورية والخروج من هذه الأزمة، منوها بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ نظيره المصري عبد الفتاح السيسي بنتائج لقائه مع بشار الأسد في موسكو مؤخرًا واتفقا على استمرار التعاون والتنسيق بين جميع الأطراف الفاعلة، وأشاد الوزير شكري في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” بالتنسيق المصري السعودي، قائلاً إنه على أعلى المستويات.. وإن المنظور القريب سوف يشهد المزيد من اللقاءات والاتصالات والمشاورات، مؤكدًا أن من لا يريحه التكامل المشترك بين مصر والسعودية يبث سموم الإشاعات المغرضة بين وقت وآخر.
  • قال رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي حاكم الزاملي، إن حكومة بلاده منحت روسيا تفويضا لاستهداف أرتال مسلحي تنظيم الدولة القادمة من سوريا، في أول تطور عسكري يعلن بعد أقل من شهر على بدء التنسيق الأمني الرباعي الذي يضم إلى جانب العراق وروسيا كلا من إيران وسوريا، وأوضح الزاملي، في بيان، أن مركز المعلومات الرباعي ما زال فتى، لكنه ساهم بجزء بسيط في حسم معركة بيجي خلال ساعات قليلة جدا وبأقل الخسائر في الأرواح والمعدات، وساعد على حصول العراق على معلومات مهمة من سوريا بخصوص مواقع “داعش”، وأضاف المسؤول العراقي أن بلاده اتفقت مع روسيا التي تقود مركز المعلومات الرباعي على ضرب أرتال تنظيم “داعش” القادمة من سوريا إلى العراق، مؤكدا أنه أسهم في إرباك وإضعاف “داعش” لقطع الدعم والإمدادات عنهم.

المشهد الدولي:

  • انتهى الاجتماع الرباعي في فيينا، على اتفاق لمواصلة المشاورات بشأن سوريا بين موسكو وواشنطن والرياض وأنقرة مع احتمال إشراك إيران ومصر، رغم استمرار الخلاف والتباين بشأن مصير بشار الأسد، وذكرت وكالات أنباء روسية أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قال الجمعة بعد اجتماع في فيينا بشأن سوريا، إنه وغيره من المشاركين لم يصلوا لأي إجماع فيما يتعلق بالمصير السياسي للرئيس السوري بشار الأسد، وتحدث الجبير بعد اجتماع عقد بمشاركة الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والسعودية لبحث أفق الحل السياسي للحرب الأهلية السورية؛ حيث قال إن الدول الأربع اتفقت على مواصلة المشاورات بشأن سوريا، إلا أنه أكد في المقابل أن الوزراء المشاركين في الاجتماع لم يصلوا لأي إجماع فيما يتعلق بالمصير السياسي للأسد.
  • قال الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، إن بشار الأسد هو المشكلة في الأزمة السورية وليس الحل، وأضاف خلال زيارة للعاصمة اليونانية أثينا إننا نحتاج إلى العمل للتوصل إلى حل سياسي، مؤكدا أن بشار الأسد ليس هو الحل بل هو المشكلة، وأدلى هولاند بهذا التصريح خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس وزراء اليونان اليكسيس تسيبراس.
  • أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أن توحيد قوات النظام مع المقاتلين الأكراد لمحاربة تنظيم “داعش” أمر مستحيل، وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر خلال مؤتمر صحفي: لقد قلنا مراراً إنه لا يمكن الثقة بنظام الأسد، من وجهة نظرنا، وهو لا يستطيع المشاركة في أي تحالفات تقاتل تنظيم “داعش”، حسبما أفادت وكالة الأنباء الروسية “نوفوستي”، وفيما يتعلق بالزيارة السرية التي قام بها بشار الأسد لموسكو، مساء الثلاثاء الماضي، أعرب الدبلوماسي الأمريكي عن أمله في أن الجانب الروسي أبلغ الأسد بضرورة اتخاذ خطوات ترمي إلى التسوية السياسية في سوريا، وكانت وزارة الخارجية الروسية أعلنت في وقت سابق، أن معالجة الأزمة السورية تحتاج إلى تظافر جهود جميع أطياف المجتمع السوري، بما فيها الأكراد.
  • جددت الولايات المتحدة انتقادها للضربات العسكرية التي تنفذها روسيا في سوريا معتبرة أنها تساهم في تعزيز قوة تنظيم داعش، وتقتل عشرات المدنيين، وتجبر عشرات الآلاف على النزوح من منازلهم، وتدمر المنازل والأسواق، وخلال اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن الشرق الأوسط، استشهدت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، سامانثا باور بتحليل أجرته رويترز لبيانات وزارة الدفاع الروسية، خلص إلى أن 80 في المئة من الأهداف المعلنة للغارات الروسية في سوريا نفذت على مناطق لا يسيطر عليها “داعش”، وقالت باور إنه بالهجوم على الجماعات غير المتطرفة فإن روسيا تعزز، بخلاف ما هو صواب، القوة النسبية لـ”داعش” التي استغلت هذه الحملة للسيطرة على مزيد من الأراضي في ريف حلب، وأضافت أنه ومنذ أن بدأت روسيا ضرباتها تغيرت الخريطة السورية لصالح تنظيم الدولة، وقالت باور إن هذه العمليات وفقا لرواية الأمم المتحدة أجبرت نحو 85 ألف شخص على النزوح من منازلهم.
  • قال السفير الفرنسي في الأمم المتحدة فرنسوا ديلاتر، إن بلاده ستقدم قريبا بالاشتراك مع بريطانيا وإسبانيا مشروع قرار أمام مجلس الأمن لإدانة القصف بالبراميل المتفجرة في سوريا، وبحسب دبلوماسيين، فإن مشروع القرار سيوزع على أعضاء المجلس قبل نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، وصرح السفير الفرنسي خلال جلسة لمجلس الأمن خصصت لبحث الأوضاع في الشرق الأوسط أن مناطق بأسرها هي اليوم تحت نيران القصف العشوائي للنظام، ولا سيما بالبراميل المتفجرة، مشيرا إلى أن هذا القصف يسرع فرار السوريين من بلدهم، وتابع أن على أعضاء مجلس الأمن مسؤولية أن يأخذوا فورا إجراءات لوقف استخدام هذا السلاح المروع في سوريا، مؤكدا أن فرنسا ستقدم قريبا مع إسبانيا وبريطانيا مقترحات ملموسة بهذا الصدد إلى شركائها.
  • أكد رئيس الحكومة الروسية أن موقف روسيا من قضية سوريا يظل كما هو بدون تغيير، وأوضح دميتري ميدفيديف، رئيس الحكومة الروسية، اليوم الجمعة، عبر موقع “فيسبوك: أننا نظل نؤيد السلطة الشرعية في سوريا، وقد استجابت روسيا لطلب القيادة السورية لمساعدة سوريا خلال حربها ضد الإرهاب، وزعم ميدفيديف أن روسيا ستستمر في مساعدة الشعب السوري على الدفاع عن سيادته، منوها إلى أن الشعب هو الذي يقرر مصير سوريا، ويختار من يتزعمه، وقال ميدفيديف عن زيارة بشار الأسد لموسكو أخيرا إنه وجده هادئا ومتزنا كما كان حاله قبل خمسة أعوام، على حد وصفه.
  • قال دميتري بيسكوف، ناطق الرئاسة الروسية، للصحفيين، اليوم، ردا على سؤال بشأن خطة لفترة انتقالية تدوم ستة أشهر في سوريا، إنه لا يعرف ما هي الخطة التي يتحدثون عنها، وقالت وكالة سبوتنيك الروسية، إن مصادر إعلامية ذكرت أن تركيا تناقش مع دول الغرب خطة لتشكيل الحكومة الجديدة في سوريا تتضمن استقالة بشار الأسد بعد ستة أشهر.

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

حصاد الاحداث الميدانية ليوم الجمعة 23-10-2015

دمشق::

تمكن الثوار من إسقاط طائرة استطلاع صغيرة لقوات الأسد في سماء حي جوبر، واستهدف عناصر الأسد الحي بصاروخ أرض أرض وبعدة قذائف هاون، وعلى جبهة مغايرة أعلن جيش الأبابيل التابع للجيش السوري الحر مساء اليوم الجمعة عن استعادته كتلة المباني بمنطقة سليخة في حي التضامن والتي سيطر عليها تنظيم الدولة الأسبوع الفائت، بينما خرجت مظاهرة بعد صلاة الجمعة في حي ‫‏القابون ردد المتظاهرون خلالها هتافات طالبت برفع الظلم عن ‏الغوطة الشرقية وحي القابون وإسقاط تجار الدم والأنفاق، ومن جهة أخرى فقد سقطت قذيفتي هاون في كل من حي الزبلطاني و محيط حي باب توما وواحدة في كل من محيط منطقة مدحت باشا بالمدينة القديمة وحي العمارة مما أدى لسقوط جريحين في العمارة وأربعة في الزبلطاني، هذا و أصيبت طفلة بعمر ثلاث سنوات في حي القزاز بعد إصابتها بطلق ناري طائش أثناء تشييع أحد قتلى قوات الأسد.

ريف دمشق::

أعلن جيش الإسلام عن تمكنه من التصدي لمحاولات جديدة من قبل قوات الأسد لاقتحام منطقة المرج بالغوطة الشرقية، مشيرا إلى أن عناصره تمكنوا أثناء المعارك من قتل 8 عناصر بينهم ضابط رفيع المستوى، كما وأعلن أن عناصره أيضا تمكنوا ممن قتل 15 عنصر آخرين أثناء محاولاتهم سحب جثث قتلاهم حيث تم استهدافهم بالرشاشات الثقيلة، في حين سقط شهيدين وعدد من الجرحى في بلدة مسرابا نتيجة استهدافها بالطائرات الحربية بعدة غارات، وشنت الطائرات أيضا غارات على مدينة دوما وبعض بلدات منطقة المرج مما أدى لسقوط جرحى، بينما سقط شهيدين والعديد من الجرحى في بلدة عين ترما نتيجة استهدافها من قبل قوات الأسد بصواريخ أرض أرض، وتعرضت أطراف مدينة سقبا وبلدتي جسرين وكفربطنا لقصف مدفعي، وفي الغوطة الغربية ألقت المروحيات بأكثر من 30 برميل متفجر على أحياء مدينة داريا، فيما استهدفت قوات الأسد البساتين الشرقية لبلدة ‏المقيلبية بالرشاشات الثقيلة، وفي وادي بردى فقد دارت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على محور قرية بسيمة، وانفجر خط مياه بردى الواقع بين قريتي “عين الفيجة ودير قانون إثر تصدعات في الخط نتيجة القصف الذي تعرضت له المنطقة في وقت سابق، أما في منطقة الزبداني فقد أطلق عناصر الأسد المتمركزين في الحواجز المحيطة بمدينة الزبداني وبلدتي بقين ومضايا النار بشكل كثيف، ومن جهة أخرى فقد سقطت قذيفة هاون في مدينة جرمانا.

حلب::

تستمر الاشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على عدة جبهات في الريف الجنوبي، وتمكن الثوار خلالها من استعادة السيطرة على قرية القراصي و قرية وتل الحميرية، وتمكنوا من تدمير دبابة لقوات الأسد على جبهة قرية الحميرا  وأخرى على جبهة خلصة ودبابة وجرافة وعربة بي إم بي على جبهة القراصي ومدفع 23 على جبهة بلدة عبطين، بالإضافة لتدمير مدفعي 23 وجرافة وسيارة مليئة بالذخيرة في قرية السابقية ودبابتين على جبهة جبل عزان وقتل طاقمهما، وتمكن الثوار أثناء المعارك من قتل العشرات من عناصر الأسد بينهم ضابط برتبة رائد على جبهة خان طومان، واستشهد القائد العسكري العام لكتائب ثوار الشام وقائد غرفة عمليات خان العسل سابقا المقدم محمد الخطيب “أبو عبدالرحمن” ابن محافظة درعا أثناء التصدي لمحاولات تقدم قوات الأسد في المنطقة، وتزامنت المعارك مع قصف من الطائرات الروسية الحربية على نقاط الاشتباك ومحيطها، حيث استشهد 7 مدنيين نتيجة قصف الطائرات الروسية على قرية برقوم، و انفجرت سيارة عند حاجز للثوار عند مفرق قرية “عويجل” في ريف حلب الغربي إثر استهدافها من قبل الطيران الحربي الروسي، وتعرضت عدة قرى بالريف الجنوبي لقصف مدفعي وصاروخي عنيف، حيث سقط على كامل الريف الجنوبي أكثر من 2000 قذيفة وصاروخ في ظل مساندة الطيران الحربي الروسي، علما أن قوات الأسد قامت بحرق منازل المدنيين في قرية كفر عبيد، أما في شمال مدينة حلب فقد جرت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد في منطقة الملاح إثر محاولات قوات الأسد التسلل إلى المنطقة، وفي حلب القديمة تمكن الثوار من تفجير لغم أرضي بعناصر تابعة لقوات الأسد بعد رصد تسللهم في ساحة الحطب مما أدى إلى قتل ثلاث عناصر وجرح آخرين، في حين جرت اشتباكات عنيفة بين الثوار وتنظيم الدولة على جبهة مدينة مارع من محور ‏تل مالد بالريف الشمالي، وعلى جبهة مغايرة أعلن تنظيم الدولة عن تمكنه من قطع إمداد قوات الأسد بين حلب وحماة وحمص على طريق (أثريا – خناصر)، بعد عمليات انتحارية تلاها هجوم قوي فجر اليوم تمكن فيها من السيطرة على 8 حواجز وتدمير 3 دبابات وغنم عدد من الآليات والذخائر وقتل العشرات من قوات الأسد.

إدلب::

شن طيران الأسد الحربي غارات على مناطق بريف إدلب ولا سيما بلدتي كللي وحزانو وأطراف بلدة كفردريان، مما أدى لارتقاء 3 شهداء وسقوط جرحى في كللي، بينما تعرضت ناحية التمانعة ومزارعها لقصف صاروخي من قبل قوات الأسد، في حين استشهد الناشط الإعلامي “وسيم العدل” من مركز معرة النعمان الإعلامي خلال تغطيته الإعلامية لغارات الطيران الحربي الروسي على بلدة بينين بجبل الزاوية، كما إستهدف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين بلدة التمانعة، في حين تمكن جيش الفتح من تأمين إنشقاق 4 عناصر من قوات الأسد في قرية سكيك بريف إدلب.

حمص::

استمرت الاشتباكات العنيفة هذا اليوم في الريف الشمالي بين الثوار وقوات الأسد على عدة جبهات، وحاولت قوات الأسد رفع سواتر ترابة على جبهة “الكم_تيرمعلة” وتمكن الثوار من منعهم ودارت اشتباكات في المنطقة، وتزامن ذلك مع قيام المروحيات بإلقاء براميلها المتفجرة على بلدات تيرمعلة وجوالك ومدينة الرستن، بينما شن الطيران الروسي والسوري الحربي غارات جوية على مدينة تلبيسة أدت لوقوع مجزرة مروعة راح ضحيتها أكثر من 15 شهيدا أغلبهم من الأطفال، ورد الثوار على ذلك باستهداف المرصد في كتيبة الهندسة شمال مدينة الرستن بقذائف الهاون، وعَقِب ذلك اندلاع اشتباكات في المنطقة بين الطرفين، وردت جبهة النصرة على ذلك أيضا بتنفيذ عناصرها لعملية نوعية في مدينة حمص بزرع عبوتين ناسفتين، حيث تم زرع الأولى في المربع الأمني الذي يضم فرع أمن الدولة، والثانية استهدفت تجمعاً لعناصر ما يعرف باللجنة الأمنية الرباعية عند دوار الحمرا، مشيرة إلى أن ذلك أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر الأسد، كما وأغارت الطائرات على بلدة الغنطو وتير معلة، في حين استهدف الثوار حي المهاجرين الموالي للأسد في مدينة حمص بصواريخ الغراد أدت لسقوط عدد من الجرحى.

حماة::

شنت فصائل جيش الفتح هجوما على معاقل قوات الأسد على جبهات قرية لحايا بالريف الشمالي وتمكنوا من فرض السيطرة عليها، وتمكنوا خلال هذا الهجوم من تدمير مدفع 23 وقتلوا العديد من العناصر، كما وتمكنت فصائل جيش النصر من تحرير قرية معركبة واغتنموا من قوات الأسد دبابة تي 72 وتركس مجنزر، وتمكن الثوار من تدمير دبابة لقوات الأسد على جبهة مدينة مورك بالريف الشمالي، واستهدفوا معاقل قوات الأسد في قرية بليل بقذائف الهاون وبقذائف من مدفع جهنم، في حين تعرضت قرية تل واسط بسهل الغاب بالريف الغربي وقرية عرفة بالريف الشرقي لقصف مدفعي وصاروخي، بينما شن الطيران الروسي غارات على بلدة عقيربات بالريف الشرقي وتل الصياد ومدينة كفرزيتا بالريف الشمالي كما أغار على مشفى ‫‏اللطامنة، هذا وألقت المروحيات بالبراميل المتفجرة على مدينة اللطامنة وقرية لحايا، وفي خبر منفصل أعلنت فصائل تجمع صقور الغاب وجبهة الإنقاذ المقاتلة والفوج 111 الاندماج بشكل كامل تحت مسمى جيش النصر.

درعا::

ألقى الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مدينة الحراك وبلدة اليادودة وتل المطوق، بينما تعرضت مدينة الحارة وبلدة اليادودة و حي طريق السد لقصف مدفعي و من عربات الشيلكا.

اللاذقية::

شن الطيران الحربي الروسي أكثر من 20 غارة على بلدة سلمى ومناطق الاشتباك في جبل الأكراد، فيما تعرضت المنطقة لقصف مدفعي من قبل عناصر الأسد المتمركزين في المراصد المطلة على ‫الجبل.

الرقة::

تمكن تنظيم الدولة من تدمير سيارة تحمل عناصر من قوات الحماية الشعبية الكردية على الطريق الواصل بين قرية التركمان و بلدة سلوك في الريف الشمالي بعد استهدافها بعبوة ناسفة حسبما أفادت وكالة أعماق، في حين شن الطيران الحربي غارتين على أطراف مدينة الرقة بالتزامن مع سماع أصوات صفارات إنذار في المنطقة.

جولة في الصحافة العربية والعالمية 23-10-2015

  • نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية مقالا للباحث في معهد دول الخليج في واشنطن الكاتب حسين إبيش أشار فيه إلى أن بوتين يسعى إلى تقسيم سوريا وتأمين إقامة دويلة صغيرة للأسد، وأوضح الكاتب أن التدخل العسكري الروسي في سوريا يهدف إلى تأمين الأجزاء المتبقية تحت سيطرة النظام، وأشار الكاتب إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية يستفيد من القصف الذي تقوم به المقاتلات الروسية، إذ يسيطر التنظيم على القرى المستهدفة بعد انتهاء القصف، كما هي الحال في بعض أنحاء حلب، وأضاف الكاتب أن الرئيس بوتين يسعى لإعادة تشكيل الشرق الأوسط، ولمحاولة جعل روسيا تستعيد الدور المؤثر الذي كان للاتحاد السوفياتي السابق في المنطقة في سبعينيات القرن الماضي.
  • نشرت صحيفة تايمز البريطانية أن منطقة الحكم الذاتي الكردية في سوريا تستعد لإقامة بعثة دبلوماسية في موسكو وسط مؤشرات على تنامي العلاقات بين روسيا والأكراد حلفاء القتال الأكثر فعالية للولايات المتحدة في المنطقة، وأشارت الصحيفة إلى أن تحسن العلاقات بين الأكراد والكرملين يثير قلق تركيا والولايات المتحدة بعد أن سلحت واشنطن المليشيات الكردية السورية في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية، وذكرت الصحيفة أن ممثلين عن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري وحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد في تركيا التقوا بالمسؤولين الروس في موسكو أمس لمناقشة افتتاح مكتب تمثيلي هناك، وذلك بعد ساعات من توجّه بشار الأسد إلى موسكو لشكر الرئيس فلاديمير بوتين على تدخل بلاده القوي إلى جانب نظامه، وألمحت الصحيفة إلى ما أعلنته روسيا هذا الأسبوع من أنها لا تعتبر حزب العمال الكردستاني جماعة إرهابية، ممهدة بذلك الطريق لعلاقات أوثق مع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري وحزب الشعوب الديمقراطي.
  • قالت صحيفة ليبراسيون الفرنسية إن دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنظيره السوري بشار الأسد تعكس، مدى قوة نفوذ بوتين على الأسد، في نفس الوقت الذي يؤكد له علنا عن دعمه له، وأوضحت الصحيفة أن الأسد تم استقباله في الكرملين بصفته رئيسا شرعيا لسوريا، معتبرة أن بوتين أراد بذلك أن يقول للعالم انه هو اللاعب الأساسي والمحوري ليس فقط في العملية العسكرية بل أيضا لحل النزاع عبر العملية السياسية، كما رأت ليبراسيون أن أثر هذه الزيارة على المشهد السوري سيتضح خلال الأيام القادمة، معتبرة في الوقت نفسه أن موسكو ستواصل العمل من أجل إنقاذ النظام السوري وهي أصبحت تجند حتى الكنيسة الأرثوذكسية في هذا الإطار حيث أعلنت الكنيسة أن الحرب ضد الإرهاب هي حرب مقدسة.
  • صحيفة لوموند الفرنسية وصفت زيارة الأسد إلى موسكو بأنها زيارة ذات رمزية كبيرة، موضحة أن الزيارة جاءت بطلب من الكرملين، وذلك بعد مضي أكثر من ثلاثة أسابيع على انطلاق العمليات العسكرية الروسية في سوريا، وأوضحت الصحيفة أن الرئيس الروسي كان محاطا خلال لقائه بضيفه الأسد بأهم الشخصيات السياسية والأمنية والعسكرية الروسية، وأشارت الصحيفة إلى أن هذا اللقاء هو الأول بين الرئيسين منذ عام 2006، وإلى أن الرئيسين تطرقا إلى مسألة الحل السياسي في سوريا، حيث شدد الرئيس الروسي على أن أي حل سياسي لا يمكن أن يتم إلا بمشاركة جميع القوى السياسة السورية دون إقصاء أي طرف.
  • في صحيفة الحياة اللندنية نقرأ مقالا لوليد شقير بعنوان “ضمانة بوتين الناقصة للحل السوري”، الكاتب أشار إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استخدم اجتماعه مع بشار الأسد بذكاء، حين جعل الأخير يردد كلامه عن أن روسيا مستعدة ليس فقط للمساهمة في العمليات الحربية ضد الإرهاب، بل وفي العملية السياسية، وأوضح أن الأسد قال وأنظاره تشخص إلى بوتين: “الجميع يفهم أن أي عمل عسكري يفترض خطوات سياسية لاحقة”، مبرزا أن الأسد بدا وهو ينظر إلى مضيفه كأن نظراته تسأل عما إذا كان كرر في شكل مرضٍ ما لقنه إياه سيد الكرملين عن أهمية الحل السياسي، ورأى الكاتب أن جوهر هذه الزيارة، يتمثل في أن موسكو أرادت تجديد التأكيد بأنها لن تواصل تدخلها في سورية إلى الأبد وأنها تسعى إلى الحل السياسي وأنها تبرهن عبر استقبالها الأسد أنها مستعدة لبذل جهودها لأجل قطع طريق الألف ميل وصولاً إليه، منوها إلى أن موسكو تدرك أن بين خيارات الغرب تركها تغرق في المستنقع السوري وتحضر منذ الآن للتسوية السياسية تفادياً لذلك، واعتبر الكاتب أن التحضير الروسي الطويل الأمد للحل في سورية ما زال بعيد المنال، نظراً إلى أن الإصرار على اشتراك إيران في هذا الحل يصطدم بعدم اعترافها حتى الآن بقرار جنيف1 الذي ينص على المرحلة الانتقالية، ولفت إلى أن بوتين والأسد لم يأتيا على ذكر جنيف خلال لقائهما، متسائلا: فهل لأنهما ينتظران موافقة طهران عليه، أم أن الأخيرة لن تسلم به قبل القبول الخليجي بالتطبيع معها، أم أنها تنتظر أن ينسف التدخل الروسي جنيف1؟
  • نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر رسمية تركية قولها إن التجاوب التركي مع الدعوة الأميركية للقبول ببشار الأسد كجزء من المرحلة الانتقالية مرده إلى إشارات تلقتها أنقرة عن استعداد الروس للنظر في مصير الأسد، مشترطين عملية انتقالية من 18 شهرا يكون الأسد فيها جزءا من السلطة، على أن تجرى بعدها انتخابات رئاسية يحق للأسد الترشح فيها، وأشارت المصادر، في تصريح لـ”الشرق الأوسط”، إلى أن الرد التركي جاء من خلال إعلان مقابل عن القبول بوجود الأسد رمزيا ولمدة ستة أشهر، كما نقلت الصحيفة عن مصادر في المعارضة السورية كشفها عن وجود هذا التوجه، لافتة إلى أن دخول الروس في لعبة المفاوضات حول المهل الزمنية لرحيل الأسد قد يكون مؤشرا إيجابيا، مشددة على أنه من غير المطروح القبول بالأسد شريكا في المرحلة الانتقالية، ولا دخوله في أي انتخابات مستقبلية، مهما كانت الضمانات المطروحة.
  • تقول موناليزا فريحة في صحيفة النهار اللبنانية إن استقبال بشار الأسد في الكرملين الثلاثاء، أثار تساؤلات الحلفاء والخصوم على السواء، وخصوصا أنها الرحلة الخارجية الأولى للأسد منذ بداية الأزمة السورية قبل خمس سنوات تقريبا، وتنقل فريحة تصريحات للسفير السوري في موسكو رياض حداد، قال فيها إن الأسد سافر في طائرة سورية وعاد سالما إلى سوريا بعد الاجتماع، وترى فريحة أن البيانات المتاحة للرحلة تفترض أن الروس وفروا له وسيلة النقل، وتظهر هذه البيانات، بحسب فريحة، أن طائرة شحن عسكرية روسية من طراز “إيل 76 أم دي” طارت من سوريا إلى قاعدة تشكالوفسكي العسكرية في موسكو الثلاثاء، وأن طائرة “إيل 62” من الأسطول الرئاسي الروسي غادرت إلى اللاذقية في المساء نفسه، وتنقل الصحيفة عن صحيفة “كومرسانت” الروسية أن الصحافيين أبلغوا في الكرملين أن لدى بوتين اجتماع عمل الثلاثاء، من دون إعطاء أسماء الضيوف، ولكن أحدا لم يفكر في الأمر مرتين، فهذا إجراء عادي، وقد يكون الضيفان من حكام الأقاليم أو رئيسي شركتين، وتلفت الصحيفة إلى صور وزعت للأسد يتناول طعام العشاء على مائدة بوتين مع شويغو ولافروف كذلك، ورئيس مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، ومدير جهاز الاستخبارات الروسية في الخارج ميخائيل فرادكوف.

تناولت صحيفة المستقبل اللبنانية، إعلان مجموعة من الفعاليات الثورية في الجنوب السوري، انطلاق حملة بعنوان “الجيش الحر أملنا الوحيد”، لتسليط الضوء على تضحيات الجيش الحر، وإيصال رسالة إلى العالم مفادها أنه الممثل الشرعي للثورة السورية وللشعب السوري، ولا يزال متواجدا بقوة، ولا يمكن لأي جهة أن تتجاهله، ونقلت الصحيفة عن مدير التحرير والأخبار في “الهيئة السورية للإعلام” غسان الكوكاني، أن الحملة تهدف إلى التركيز على الدور المحوري للجيش الحر، الذي أنشئ في أواخر سنة 2012 وشكل الأمل الوحيد للسوريين، وأوضح أن الجيش الحر هو عبارة عن تشكيلات لفصائل مقاتلة مؤمنة بمبادئ الثورة السورية التي انطلقت في ربيع 2011، والهادفة إلى تحرير سوريا من الديكتاتورية المتربعة على رقاب السوريين منذ عقود، والانتقال بسوريا لدولة لكل السوريين، بغض النظر عن دياناتهم أو أعراقهم أو إثنياتهم، وخلق مناخ ديموقراطي يوصل البلاد إلى نظام تعددي، ودستور يضمن كافة الحقوق لكل السوريين.

  • نقلت صحيفة العربي الجديد عن قيادي كردي سوري يزور إقليم كردستان العراق حالياً، كشفه عن تحركات لوفد من الائتلاف السوري المعارض تجاه أطراف كردية سورية، لإقناعها بضم قوة من البشمركة، قوامها نحو 7 آلاف عنصر إلى فصائل من الجيش السوري الحر، مبيناً أنّ هناك تقدماً في المحادثات وعلامات دعم إيجابية من قبل واشنطن في هذا الاتجاه، ويوضح القيادي الذي يتولّى عملية التنسيق العسكري بين كردستان والمناطق الكردية في سورية، أنّ محادثات تجري على قدم وساق منذ أيام، بين وفد كردي سوري وممثلين عن الائتلاف السوري المعارض بوجود شخصيات غربية، لم يسمّها، في فندق روتانا أحد أفخم فنادق العاصمة أربيل، مشيراً إلى أنّ هناك تقدماً في المحادثات بعد إزالة الكثير من المخاوف الكردية السورية في انضمامهم للجيش السوري الحر، أو لانضوائهم تحت مظلّته، ولفت القيادي نفسه، إلى أنّ حكومة إقليم كردستان ترعى تلك المفاوضات التي تحظى بدعم أميركي، من خلال محاولة إقناع زعيم حزب “الاتحاد الديمقراطي” (الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني)، صالح مسلم المتهم بالتنسيق مع “النظام السوري” حدّ التحالف، وهو الذي كان السبب الرئيسي وراء إعاقة مشروع مشاركة قوات كردية “روج آفا” في المعارك ضد الجيش السوري النظامي منذ العام 2012.
  • تساءلت صحيفة الشرق القطرية في افتتاحيتها لماذا تصر روسيا وإيران على منح الأسد مزيدا من الوقت لسفك دماء الشعب السوري الأعزل بطائراتها وأساطيلها الحربية، دون مراعاة لأبسط حقوق الإنسان وفقا للمواثيق الدولية، حيث سقط خلال 3 أسابيع فقط جراء غارات روسيا الجوية أكثر من 1229 شهيدا، بينهم 125 طفلا و89 سيدة، في مختلف المحافظات السورية من حلب إلى دمشق وريفها، وحمص ودرعا وحماة، وشددت الصحيفة مجددا على أن الحل السياسي في سوريا لا بد أن يتضمن رحيل بشار، كبداية لحل الأزمة وأن أي حل يتضمن بقاءه هو كـ”لا حل”، مؤكدة أنه يجب أن تتمتع أي مرحلة انتقالية بقبول الشعب السوري.
  • تناولت صحيفة الدستور الأردنية زيارة بشار الأسد إلى موسكو، وقالت إنه من المؤكد أن محادثات الرئيس الروسي مع نظيره السوري، تركزت بالأساس حول مشاريع الحل السياسي للأزمة السورية، والمبادرات المتكاثرة، والتحولات التي تطرأ على نحو سريع ومتقلب في مواقف الأطراف الإقليمية والدولية منها، ورأى كاتب مقال بهذا الخصوص في الصحيفة أن زيارة بشار الأسد لروسيا تعني أن موسكو شرعت في بلورة صيغة الحل النهائي للأزمة السورية، وأنها تريد لعملياتها العسكرية الكثيفة فوق الأرض وفي الأجواء السورية أن تتزامن وتتوازى مع عملية سياسية.
  • قالت صحيفة الوسط البحرينية إن ما تؤكده التحركات الحالية بشأن الملف السوري هو أن الحل السياسي هو الخيار الذي تتجه نحوه الأطراف في نهاية المطاف، وذلك بعد الإنهاك الذي تعرضت له إمكانات الدول، وبعد انتشار ظاهرة الإرهاب لتطال بنارها الجميع من دون استثناء، وأوضحت الصحيفة أنه بعد ثلاثة أسابيع من شن روسيا حملة جوية على المتشددين في سورية، وتوصل كل من أمريكا وروسيا إلى توافقات تمنع أي اصطدام عسكري بينهما بصورة غير متوقعة، فإن الطريق باتت سالكة نحو حل سياسي، لا يتوقف عند سورية فقط، وإنما قد يشمل أيضا ما يجري في العراق، مشيرة إلى أن الملفات المشتعلة في المنطقة جميعها متداخلة، وتسوية واحد منها لا بد وأن يؤثر على الملفات الأخرى.
مشاركة