واشنطن تتهم موسكو بانتهاك العقوبات عبر إرسال وقود طائرات إلى دمشق

20

وجهت الولايات المتحدة اتهامات لخمسة روس وثلاثة سوريين بانتهاك العقوبات الأميركية من خلال إرسال وقود طائرات إلى سورية وبغسل الأموال من خلال تحويلات مالية عبر النظام المالي الأميركي للدفع مقابل شحنات الوقود.

وقالت الولايات المتحدة في عريضة اتهام سلمتها هيئة محلفين كبرى في محكمة مقاطعة كولومبيا الجزئية، إن المتهمين استخدموا ناقلتين للمنتجات البترولية هما موخالاتكا وياز تملكهما ترانسبتروتشارت، وهي شركة مقرها روسيا لنقل شحنات وقود طائرات إلى سورية.

وقال جون سي. دميرس مساعد وزير العدل الأميركي لشؤون الأمن القومي في بيان: «تهدف العقوبات الأميركية على سورية والقرم إلى إحباط دعم سورية للإرهاب وسعيها لاستخدام أسلحة دمار شامل».

وذكرت رويترز في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، أن ناقلات روسية هربت وقود مقاتلات إلى سورية عبر المياه الإقليمية لدول في الاتحاد الأوروبي في تعزيز للإمدادات العسكرية في البلد الذي يمزقه الحرب، والذي تشن فيه موسكو ضربات جوية دعماً للنظام السوري.

وفي ذلك التقرير ذكرت رويترز أن موخالاتكا وياز هما الناقلتان اللتان أوصلتا شحنات وقود الطائرات لسورية.

وقالت عريضة الاتهام التي نشرت الثلثاء: «إن موخالاتكا أفرغت آلاف الأطنان المترية من وقود الطائرات في ميناء بانياس السوري». وأضافت أن الناقلة ياز أوصلت وقود طائرات للميناء السوري.

وأضافت العريضة أن المتهمين شاركوا في عمليات تحويل مالية بالدولار الأميركي لإيصال وقود طائرات إلى سورية بما ينتهك العقوبات الأميركية.

وزادت العريضة أن المتهمين الروس موظفون لدى سوفراخت وهي شركة شحن روسية.

ولم يرد متحدث باسم سوفراخت على طلب بالتعليق، لكنه قال في وقت سابق لوكالة إنترفاكس للأنباء (روسية): إن «الشركة تنفي ارتكاب أي مخالفات».

ونقلت «إنترفاكس» عن المتحدث باسم الشركة قوله: «نتوقع أن تلك الاتهامات ستسقط في النهاية».

مشاركة