موسكو وواشنطن: مواجهة بلا حروب!: أسعد حيدر

30

«القيصر» فلاديمير بوتين، لم يعد أمامه منافس، يشغله عن مشاريعه الخارجية الكبيرة. أصبح عملياً رئيساً إلى الأبد. أثبت كما ينظر إليه الخبراء في الغرب أنه تكتيكي بارع جداً أكثر ممّا هو استراتيجي متمكّن. في الواقع هو «لاعب جيدو» قوي يعرف كيف يستغل نقاط ضعف خصومه، ليفوز في المواجهة. السؤال: هل تمكّنه هذه البراعة، في قلب الموقف عالمياً، وأن يفرض على منافسته الولايات المتحدة الأميركية، الانسحاب ولو جزئياً والتسليم له بتأسيس شراكة واسعة لإدارة العالم؟ بوتين يؤكد أن طموحه ليس منافسة واشنطن (يعرف أن ترامب سيرحل عاجلاً أم آجلاً)، في حين أن واشنطن ستبقى في مواجهته «إلى الأبد». ما يريده «القيصر» الشراكة مع القوى الموجودة وهي أوروبا القديمة، والجديدة، أي الصين. في هذه المواجهة تكون واشنطن مضطرة إلى توزيع قواها لمواجهة الآخرين بدلاً من أن تركّز ضدّ خصمها «القيصر».

أمّا وقد تفرّغ «القيصر» للخارج، حيث يخوض معارك عدّة في وقت واحد، حقّق في بعضها نجاحات ملحوظة خصوصاً في سوريا بعد أن «شيشن» (من الشيشان) الحرب فيها، ماذا يريد وماذا يعمل وسيعمل؟ «القيصر» لا يفصح كثيراً عن استراتيجيته ولا عن خططه، لذلك فإن ما يقوله بعض ممثليه أو القريبين منه، يكفي لرسم الخطوط الرئيسية في «الخريطة البوتينية» إن كان ذلك على مستوى العالم أم منطقة الشرق الأوسط، حيث يخوض أبرز معاركه التي متى ربحها نهائياً يمكنه الانتقال إلى الأبعد، إذ ليس قليلاً أن تضمن روسيا الجليدية التمدّد على ضفاف البحر المتوسط لعقود خمسة، بعد أن صارعت لقرون طويلة لقياس «حرارة» مياه البحر المتوسط الواقعية والحقيقية منها.

بوتين اختزل كل السياسة «البوتينية» في جلسة خاصة بقوله: «المعركة في سوريا بالنسبة لموسكو معركة وجودية وهي تقاتل مع حلفائها في خندق واحد». ولكن مهما اشتدت هذه المعركة فلن تتحوّل إلى «حرب، ولا معركة مباشرة مع الولايات المتحدة الأميركية، لما لذلك من تبعات مدمّرة». بذلك يتأكد أنه مهما توسّعت الحرب في سوريا وتعمّقت، فإنها ستبقى محصورة في أرض «الملعب» السوري، أساساً، لأن المطلوب تحقيق الأرباح على هذه المساحة وليس ضدّ الولايات المتحدة الأميركية.

ما يؤكّد ذلك، أن «البوتيني» يرى ويؤكد «أن إمكانية تحقيق الحسم في منطقة الشرق الأوسط ما زالت بعيدة، وفي إطار إسقاط احتمال الحسم يتم إسقاط احتمالات الحرب الشاملة بين إسرائيل وما يُسمّى “محور المقاومة”، أي باختصار إيران وإسرائيل، رغم كل الانزعاج الذي تبديه إسرائيل من انقلاب الوضع في سوريا لمصلحة نظام الأسد وحلفائه». تأكيداً لاستبعاد الحرب جرى الإعلان عن تدمير المفاعل النووي قبل ثماني سنوات في سوريا في رسالة عنوانها مثل مضمونها معروف وهو طهران أولاً ودمشق أو ما تبقّى منها ثانياً.

إلى جانب الشراكة المستجدّة في الحرب في سوريا، فإن علاقات موسكو مع أنقرة تكتسب أهمية جديدة وكبيرة لأنها تقوم وتستند إلى «مصالح اقتصادية وسياسية مشتركة». ما يدفع هذه العلاقة إلى الأمام ويقوّيها، «أن أنقرة عدّلت استراتيجيتها في إقامة “عثمانية” جديدة باتجاه منع إقامة دولة كردية». ويبدو أن موسكو وافقت على تنفيذ تركيا لهدفها، بحيث يدفع الأكراد الثمن غالياً من مشاريعهم وطموحاتهم. بهذا لا تكون موسكو قد دفَّعت الأكراد ثمن طموحاتها وسياستها فقد سبق لها أن شاركت في ضرب «جمهورية مهاباد» عام 1946 «ولم يرفّ لها جفن».

موسكو التي لا تريد الوصول إلى مواجهة شاملة مع واشنطن، ماذا تريد وكيف؟

«البوتيني» جداً، يؤكد أن الولايات المتحدة فشلت في إدارة عالم ما بعد الحرب الباردة، وأنتجت الكثير من الحروب والمآسي. بينما روسيا استطاعت التغلّب على الصعوبات التي واجهتها بعد تفكّك الاتحاد السوفياتي، وقد عكس هذا النجاح: زيادة في التماسك الداخلي وزيادة في القدرة العسكرية الروسية (نجحت موسكو في استعراض هذه النجاحات ميدانياً في سوريا) وقد أنتج كل ذلك تنامياً في سياستها الوطنية المستقلة.

تبدو طموحات موسكو، حسب «البوتيني» الملتزم، متواضعة، فهي «ترفض نظام القطب الواحد» (وقد نجحت حتى الآن في استيعاب واشنطن لهذا الرفض)، ولكنها لا تسعى إلى إقامة نظام ثنائي القطبية (أي بالشراكة بينها وبين واشنطن) وهي بذلك تسعى وتعمل لإقامة نظام متعدّد الأقطاب (يضمّها وأميركا والصين وأوروبا واليابان) ما يعزّز هذا “التواضع” واقعية حقيقية تقوم على الأرقام. روسيا “بحاجة لمرحلة طويلة لإعادة البناء الاقتصادي، بدون ذلك لا يمكنها مواجهة التحكّم الأميركي والغربي بالاقتصاد العالمي”.

بهذا يتأكّد أن المعركة الكبرى القادمة هي اقتصادية، ويبدو أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يريد الالتفاف على أي مبادرة روسية لذلك يلاحق الآخرين، خصوصاً الصين بالعقوبات، ويستعدّ لشنّ مواجهات واسعة عبر الرسوم والضرائب حتى ولو طالت حلفاءه الأوروبيين.

هذا التوجّه إلى الجبهة الاقتصادية لا يعني أن الحرب في سوريا ستنتهي غداً. الحرب في سوريا طويلة جداً.. حتى سقوط الأسد لم يعد يُعلن نهايتها!

مشاركة