غوتيريش يطالب مجلس الأمن بالرد على استخدام «الكيماوي» في سورية

5

نيويورك – «الحياة»، أ ف ب

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه في شأن معلومات عن حصول هجمات كيماوية في سورية، داعياً مجلس الأمن إلى التحرك رداً على «جرائم خطيرة كهذه».

وأتت دعوة غوتيريش بعد يومين من لقائه رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أحمد أوزومجو التي حققت في أكثر من 70 حالة تتعلق بهجمات بغازات سامة في سورية منذ عام 2014.

وأفاد بيان للأمم المتحدة بأن «الأمين العام يشعر بقلق إزاء مزاعم مستمرة باستخدام أسلحة كيماوية في الجمهورية العربية السورية»، معتبراً أن استخدام أسلحة كهذه «غير مبرر ويثير الاشمئزاز كما أنه من غير المبرر ألا يكون هناك ردّ على هذا العمل».

وشدد البيان على أنه «لا يمكن أن يسود الإفلات من العقاب في ما يتعلق بجرائم خطيرة كهذه»، كما جدد غوتيريش دعوته مجلس الأمن إلى «إظهار الوحدة والعزم في هذا الشأن».

وكان أوزومجو كشف عن تلقيه تقارير عدة تفيد باستخدام أسلحة كيماوية في الغوطة الشرقية، لكنه أشار إلى أن إطلاق تحقيقات دقيقة في شأن هذه التقارير سيكون أمراً «صعباً للغاية».

مشاركة