طيران الاحتلال يرتكب مجزرة في ريف درعا ويواصل قصفه لبلدات ريف دمشق

6

الهيئة السورية للاعلام:

تصدت فصائل الثوار اليوم الخميس، لمحاولة قوات الاسد التقدم في حي جوبر بدمشق، وذلك بعد أن شنت قوات الأسد هجوما على الحي، مدعومة بغطاء جوي روسي وبغطاء من القصف العنيف بقذائف المدفعية والصواريخ.

وأفاد مراسل الهيئة السورية للاعلام، في دمشق أن الثوار أفشلوا محاولة الاقتحام وألحقوا بصفوف قوات الاسد خسائر في الارواح والعتاد، وتمكنوا من تدمير دبابة ” تي 72″ .

وفي ريف دمشق، استشهد ثلاثة مدنيين واصيب اخرون بجروح، جراء قصف قوات الاسد لبلدة عين ترما بصاروخي أرض – أرض، كما شنت طائرات الاحتلال الروسي، غارات على مدن عربين ودوما وزملكا، تسببت بسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

كما شن طيران الاحتلال الروسي 14 غارة جوية على مدينة داريا، بالإضافة لقيام الطيران المروحي بإلقاء اكثر من 16 برميل متفجر على منازل المدنيين.

وأفاد ناشطون بأن طائرات الاحتلال الروسي قصفت بالخطأ مباني يتمركز بداخلها عناصر قوات الأسد بالقرب من مبنى طعمة على أطراف زملكا.

في سياق متصل، تعرضت بلدة النشابية ومنطقة جسر الكباس والديرخبية لقصف مدفعي من قبل قوات الاسد مما أدى لسقوط جرحى.

في درعا، ارتكب طيران الاحتلال الروسي، مجزرة في بلدتي الغارية الشرقية والغارية الغربية، سقط ضحيتها سبعة شهداء وعدد كبير من الجرحى بينهم نساء وأطفال.

كما قصفت طائرات الاحتلال الروسي بلدات وسملين وإبطع والأشعري ومدن إنخل والشيخ مسكين وجاسم، مما أدى لسقوط جرحى وتدمير عشرات المنازل.

في سياق متصل، تعرضت مدن انخل والحارة ودرعا البلد وجاسم وبلدات عتمان وزمرين والغارية الشرقية لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات الأسد، مما أدى لسقوط شهداء وجرحى.

من جهة ثانية، اندلعت اشتباكات بين كتائب الثوار وقوات الأسد في بلدة زمرين بريف درعا، ما أدى إلى تدمير آلية عسكرية ومقتل عنصرين من الأخيرة، كما استهدف فصائل الجبهة الجنوبية بالمدفعية تجمعات لقوات الأسد في كتيبة جدية ومقر الفرقة التاسعة بمدينة إنخل، واللواء 12 في إزرع، محققين إصابات مباشرة.

في القنيطرة، فقد تصدت فصائل الجبهة الجنوبية لمحاولة قوات الأسد اقتحام بلدة مسحرة في ريف القنيطرة، حيث جرت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مقتل 3 عناصر من الأخيرة، بالإضافة إلى تأمين انشقاق عنصرين.

مشاركة