شمال العراق: صور الأقمار الصناعية تؤيد الأدلة على التدمير المتعمد والواسع النطاق في القرى العربية التي تسيطر عليها قوات “البيشمركة”

5

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير جديد نُشِرَ اليوم إن قوات “البيشمركة” التابعة “لحكومة إقليم كردستان” والميليشيات الكردية في شمال العراق هدمت باستخدام الجرافات، ونسفت، وأحرقت آلاف المنازل في محاولة، على ما يبدو، لتهجير سكان المجتمعات العربية رداً على دعمهم لما يُسَمِّى “بالدولة الإسلامية”، حسبما يُعتَقَد.

ويستند التقرير، وعنوانه: “هُجِّرُوا وجُرِّدُوا من كل ما يملكون: النزوح القسري والتدمير المتعمد في شمال العراق”، إلى بحوث ميدانية أجرتها المنظمة في 13 قرية وبلدة وإفادات جمعتها مما يزيد على 100 من شهود العيان وضحايا النزوح القسري. وتدعم التقرير صورٌ ملتقطةٌ بالأقمار الصناعية تكشف عن أدلة على تدمير واسع النطاق نفذته قوات “البيشمركة”، أو في بعض الحالات، ميليشيات إيزيدية وجماعات كردية مسلحة من سوريا وتركيا تعمل بالتنسيق مع قوات “البيشمركة”.

وقالت دوناتيلا روفيرا، كبيرة مستشاري الاستجابة للأزمات في منظمة العفو الدولية التي أجرت البحوث الميدانية في شمال العراق: “تقود قوات حكومة إقليم كردستان، على ما يبدو، حملة منسقة للنزوح القسري لأبناء المجتمعات المحلية العربية عن طريق تدمير قرى بأكملها في المناطق التي استعادت السيطرة عليها من الدولة الإسلامية في شمال العراق. وقد يُعَد النزوح القسري للمدنيين والتدمير المتعمد للمنازل والممتلكات دون مبرر عسكري من قبيل جرائم الحرب.”

تقود قوات حكومة كردستان الإقليمية، على ما يبدو، حملة منسقة للنزوح القسري لأبناء المجتمعات المحلية العربية عن طريق تدمير قرى بأكملها في المناطق التي استعادت السيطرة عليها من الدولة الإسلامية في شمال العراق.
دوناتيلا روفيرا، كبيرة مستشاري الاستجابة للأزمات في منظمة العفو الدولية

وبالإضافة إلى ذلك تمنع قوات “حكومة إقليم كردستان” السكان العرب الذين فروا من ديارهم من العودة إلى المناطق التي استُعِيدَت من قبضة “الدولة الإسلامية”.

وقالت دوناتيلا روفيرا: “ثمة عشرات الآلاف من المدنيين العرب الذين اضطروا للفرار من ديارهم بسبب القتال يكافحون الآن من أجل البقاء في مخيمات مؤقتة في ظروف شديدة البؤس. وقد فقد كثير منهم سُبل رزقهم وكل ممتلكاتهم، ومع تدمير منازلهم لم يعد لهم ما يعودون إليه. وتضاعف قوات حكومة إقليم كردستان معاناة النازحين بمنعهم من العودة إلى قراهم وتدمير منازلهم.”

ويكشف التقرير عن أدلة على النزوح القسري والتدمير الواسع النطاق للمنازل في القرى والبلدات التي استعادتها قوات “البيشمركة” من قبضة “الدولة الإسلامية” في الفترة بين سبتمبر/أيلول 2014 ومارس/آذار 2015 في محافظات نينوى، وكركوك، وديالى.

وقد برر مسؤولو “حكومة إقليم كردستان” تهجير أبناء المجتمعات المحلية العربية بدواع أمنية، لكنه يُستَخدَم، على ما يبدو، لمعاقبتهم على تعاطفهم، حسبما يُعتَقَد، مع “الدولة الإسلامية” ولتوطيد المكاسب التي حققتها قواتهم في أراضي “المناطق المتنازع عليها” التي تزعم سلطات
“حكومة إقليم كردستان” منذ أمد طويل أنها من حقها. ويأتي هذا في إطار مسعى لإزالة آثار الانتهاكات التي وقعت في الماضي على أيدي نظام صدام حسين الذي هَجَّر الأكراد قسراً وقام بتوطين العرب في هذه المناطق.

وقالت دوناتيلا روفيرا: “على قوات حكومة إقليم كردستان واجب تقديم الأفراد الذين يُشتَبَه في أنهم ساعدوا في ارتكاب جرائم الدولة الإسلامية أو حرضوا على ارتكابها وتقديمهم إلى العدالة في محاكمات عادلة. لكنها يجب ألا تعاقِب مجتمعات بأكملها على جرائم ارتكبها بعض أفرادها أو استناداً إلى شكوك غامضة، وتتسم بالتمييز، ولا تدعمها أدلة في أنها تدعم الدولة الإسلامية.”

الصور الملتقطة بالأقمار الصناعية تؤيد الأدلة على وقوع تدمير واسع النطاق

فر آلاف السكان من القرى العربية الواقعة قرب جلولاء في شرق محافظة ديالى بعد أن هاجم مقاتلو “الدولة الإسلامية” المنطقة في يونيو/حزيران 2014. وبعد ما يزيد على العام على استعادة قوات “البيشمركة” للمنطقة، لا يزال السكان غير قادرين على العودة ودُمِّرَت القرى إلى حد بعيد.

وقال ماهر نوبول، وهو أب لأحد عشر ابناً غادر قريته، “طبج حميد”، في أغسطس/آب 2014، إن القرية بأكملها “سُوِّيَت بالأرض” بعد أن استعادتها قوات “البيشمركة” بعد ذلك بأربعة أشهر.

كل ما أعرفه هو أنه عندما استعادت قوات البيشمركة القرية كانت المنازل قائمة. لم نستطع العودة لكننا كنا نراها بوضوح من بعيد. وفي وقت لاحق هدموا القرية بالجرافات، لا أعرف لماذا.
ماهر نوبول، أب لأحد عشر ابناً غادر قريته، “طبج حميد”

وأضاف “كل ما أعرفه هو أنه عندما استعادت قوات البيشمركة القرية كانت المنازل قائمة. لم نستطع العودة لكننا كنا نراها بوضوح من بعيد. وفي وقت لاحق هدموا القرية بالجرافات، لا أعرف لماذا. لم يبق شيء. دمروا كل شيء بلا سبب.”

صورة الأقمار الصناعية لقرية “طبج حميد” العراقية قبل هدمها ©DigitalGlobe

ووجد باحثو منظمة العفو الدولية الذين زاروا المنطقة في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 أن قرية طبج حميد هُدِمَت كليةَ. وتبين صور الأقمار الصناعية التي حصلت عليها المنظمة كذلك أنه لم يبق في القرية مبنى واحد تُرِكَ قائماَ.

قرية “طبج حميد” العراقية بعد أن تم هدمها. لم يتبقى أي مبنى بعد يناير 2015. ©DigitalGlobe

وفي قرية جميلي وجد الباحثون أن الجزء الرئيسي من القرية تحول إلى أنقاض. وتدعم مشاهداتهم كذلك أدلةٌ مستقاة من صور الأقمار الصناعية تبين أن 95 في المائة من كل الجدران والمباني المنخفضة دُمِّرَت. وكانت أسقف أغلب المباني التي ما زالت قائمة ونوافذها قد دُمِّرَت أو لحقت بها أضرار.

مقارنة صورة الأقمار الصناعية تكشف مدى الدمار في قرية جميلي العراقية. تاريخ صورة “ما قبل”: 23 يونيو 2014. تاريخ صورة “ما بعد”: 20 يناير 2015. ©DigitalGlobe

وتبين صور الأقمار الصناعية كذلك ما يُحتَمَل أن يكون آثار جرافات في القريتين قرب أكوام من الأنقاض والحطام مكان المنازل التي كانت قائمة.

وتوفر الصور الملتقطة بالأقمار الصناعية كذلك أدلة على دمار واسع النطاق في قريتي بهيزة وطُبيخ القريبتين.

ووجدت منظمة العفو الدولية كذلك أدلة على تدمير متعمد، ومتكرر، وواسع النطاق للمنازل والممتلكات في القرى العربية الواقعة تحت سيطرة قوات “البيشمركة” في محافظة نينوى في شمال شرق العراق.

وقال أيوب صلاح، وهو من سكان سيباية التي تقع شمال غربي جبل سنجار: “بعد أن أُحرِقَت منازلنا كنا مستعدين للتشمير عن سواعدنا وإصلاحها، لكن قوات البيشمركة لم تسمح لنا بالعودة ثم عادت الميليشيات الإيزيدية وجرفت ودمرت كل شيء، بما في ذلك بساتيننا، ولم يتركوا لنا شيئاً يمكن إنقاذه.”

وفي سيباية وأربع قرى عربية قريبة – شري، وصاير، وأم خباري، وخازوكة – أُحرِقَت معظم المنازل أولاً في يناير/كانون الثاني 2015 على أيدي أفراد الميليشيات الإيزيدية ومقاتلين من جماعات كردية سورية وتركية مسلحة تعمل في منطقة سنجار. ثم دُمِّرَت تلك المنازل عندما عاد الجناة بجرافات بعد ذلك بخمسة أشهر.

وزارت منظمة العفو الدولية المنطقة، في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، ووجدت أن أغلب مباني القرى دُمِّرَت. وفي زيارة سابقة في إبريل/نيسان 2015، كانت كثير من المنازل قد تعرضت للنهب والحرق لكنها كانت لا تزال قائمة.

كذلك تبين صور ملتقطة بالأقمار الصناعية لأربع من القرى الخمس حصلت عليها المنظمة أن أغلب مباني تلك القرى دُمِّرَت. ففي سيباية، على سبيل المثال، كان ما يربو على 700 مبنى قد دُمِّرَت أو لحقت بها أضرار من بين ما يُقَدَّر إجمالاً بقرابة 897 مبنى.

في سيباية، دمرأكثر من 700 هيكل جزئيا أو بالكامل، من أصل يقدر بمجموع 897 هيكل. الهياكل السليمة (الخضراء) و التي تضررت أو دمرت (الحمراء). ©CNES 2015, Distribution AIRBUS DS

وفي قرية برزنكة العربية القريبة، حيث دُمَّرَ فعلياً كل مبنى، حاول “البيشمركة” إلقاء مسؤولية الدمار على عاتق مقاتلي “الدولة الإسلامية”، برغم عدم وجود أي أدلة تؤيد هذا الزعم واعتراف زملاء لهم بأنهم دمروا القرية لضمان ألا يبقى للسكان العرب شيء يعودون إليه.

وفي حالتين على الأقل، اعتقل أفراد قوات “البيشمركة” باحثو منظمة العفو الدولية بعد قليل من وصولهم إلى القرى المدمرة، ورافقوهم إلى خارج المنطقة ومنعوهم من التقاط صور.

فلتوضع نهاية للتدمير غير المشروع والنزوح القسري

قابلت سلطات “حكومة إقليم كردستان” تحديات إنسانية وأمنية لم يسبق لها مثيل بسبب لجوء مئات الآلاف من الأشخاص إلى المناطق الواقعة تحت سيطرتها بعد استيلاء “الدولة الإسلامية” على مساحات واسعة من شمال العراق في عام 2014. غير أن هذه الظروف الصعبة لا يمكن أن تبرر التدمير المتعمد وغيره من الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها قوات “حكومة إقليم كردستان”، والميليشيات الأخرى والموثقة في هذا التقرير.

لا بد لحكومة كردستان الإقليمية أن تضع على الفور حداً للتدمير غير المشروع لمنازل المدنيين وممتلكاتهم، وأن توفر جبر الضرر الكامل لكل المدنيين الذين هُدِمَت منازلهم أو نُهِبَت.
دوناتيلا روفيرا

وقالت دوناتيلا روفيرا: “لا بد لحكومة إقليم كردستان أن تضع على الفور حداً للتدمير غير المشروع لمنازل المدنيين وممتلكاتهم، وأن توفر جبر الضرر الكامل لكل المدنيين الذين هُدِمَت منازلهم أو نُهِبَت. وينبغي السماح للمدنيين الذين هُجِّرُوا قسراً بالعودة إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن.

“وبنبغي لقوات البيشمركة عدم السماح للجماعات المسلحة والميليشيات المتحالفة معها في محاربة “الدولة الإسلامية” بارتكاب مثل هذه الانتهاكات. وهي تضطلع بالسيطرة على هذه المناطق منذ استعادتها من “الدولة الإسلامية” في ديسمبر/كانون الأول 2014 وعليها مسؤولية ضمان حماية كل المجتمعات المحلية.

“ومن الحاسم كذلك أن يقوم المجتمع الدولي – بما في ذلك الدول الأعضاء في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة “الدولة الإسلامية” مثل المملكة المتحدة وألمانيا وغيرهما ممن يساندون قوات البيشمركة – بالإدانة العلنية لجميع الانتهاكات المماثلة للقانون الإنساني الدولي. وينبغي له كذلك ضمان ألا تؤدي أي مساعدة يقدمها لحكومة كردستان الإقليمية إلى تأجيج مثل هذه الانتهاكات.”

https://www.amnesty.org/ar/latest/news/2016/01/northern-iraq-satellite-images-back-up-evidence-of-deliberate-mass-destruction-in-peshmerga-controlled-arab-villages/

مشاركة