تعزية باستشهاد الدكتورة عروبة بركات وابنتها الصحفية حلا

65

تعزيـــــــة

على وقع المخططات الدولية التي تُحاك ضد شعبنا وثورتنا وامعاناً في بث روح اليأس والاحباط في نفوس أحرار سوريا، طالت أيادي الغدر والإجرام المنظّم هذه المرّة الناشطة الحقوقية والاعلامية الدكتورة عروبة بركات وابنتها الصحفية حلا بركات في منزلهما في مدينة اسطنبول.

نتوجه إلى أهل الشهيدتين وذويهما وإلى نساء سورية خاصة والشعب السوري عامّة بأحرّ التعازي القلبية بهذا المصاب الأليم ولن تسعفنا الكلمات في التعبير عن مدى حزننا وغضبنا على فقدان الشهيدتين.

رسالتنا إلى القتلة ومن يقف خلفهم، إنكم لم ولن تنالوا من عزيمتنا واصرارنا على اكمال مشوار الثورة السورية وتحقيق الأهداف والمطالب المشروعة للسوريين في الحرية والكرامة والعدالة أينما حلّوا.

نطالب السلطات التركية بفتح تحقيق مهني وشفاف للتحقيق في هذه الجريمة البشعة وكشف النتائج للرأي العام بأسرع وقت.

 

الرحمة والخلود للشهيدتين عروبة وحلا بركات

الرحمة لجميع شهداء الثورة السورية

عاشت سورية حرة

23 أيلول 2017

 

مكتب المرأة في لجنة المهجر

لحزب الشعب الديمقراطي السوري

تحميل (PDF, 453KB) الى جهازك لتصفحه لاحقا

مشاركة