بيان بمناسبة ذكرى مجزرة الكيماوي في غوطة دمشق الشرقية

97

” بيان بمناسبة الذكرى الرابعة لمجزرة الكيماوي صادر من لجنة المهجر لحزب الشعب الديمقراطي السوري. وقد قامت منظمات المهجر بترجمته إلى اللغات الإيطالية والهولندية والتشيكية والألمانية والفرنسية والانكليزية وتم توزيعه في تلك البلدان على الحكومات والبرلمانات والأحزاب وهيئات المجتمع المدني هناك.”

حزب الشعب الديمقراطي السوري

لجنة المهجر

أربع سنوات مرّت على مجزرة الكيماوي، ولا زال نظام بشار الأسد المجرم حراً طليقاً، يتفنّن يومياً مع حلفائه الروس والإيرانيين وميليشياتها في ارتكاب أبشع الجرائم بحق الشعب السوري، وتدمير كلّ مقومات الحياة لديهم باستخدام مختلف صنوف الأسلحة المحرّمة دولياً، من كيماوي وعنقودي وفوسفوري، جاعلين من المدن السورية ركاماً، ومن أجساد السوريين أشلاء!

لقد أكّدت تقارير بعثة التحقيق التابعة للأمم المتحدة، استخدام غاز السارين في قصف مناطق تقع تحت سيطرة قوات المعارضة السورية، شرق دمشق يوم الأربعاء الموافق في 21/08/2013، كانت ضحيتها أكثر من 1600 شخصًا معظمهم من الأطفال والنساء.

تكرّر استخدام السلاح الكيماوي في سورية بعد ذلك اليوم، كان آخرها في مدينة خان شيخون بريف إدلب في شهر نيسان الماضي، ولا زال المجتمع الدولي بهيئاته ومؤسساته حتى اليوم، يُمعن في التهرّب من مسؤوليته في محاسبة المجرمين، وحماية الشعب السوري من آلة القتل الأسدية.

إنّنا في حزب الشعب الديمقراطي السوري ندعو جميع الشعوب الحرّة، لدعم المطالب المشروعة للشعب السوري في الحرية، والكرامة، والعدالة، والتخلّص من الديكتاتورية والاستبداد. هذه ليست معركة السوريين لوحدهم، إنّما هي واجبٌ على كل حرٍ ومناضلٍ في هذا العالم، يؤمن بتلك القيم، ويعمل على نشرها وتكريسها.

إن أسماء شهداء مجزرة الكيماوي وصورهم ستبقى محفورةً في أذهاننا، وذكراهم ستبقى مخلّدةً في وجداننا، ولن نكفّ عن رفع الصوت مطالبين بالعدالة لهم، ومحاسبة قاتليهم.

الرحمة والخلود لشهداء الثورة السورية

الشفاء للجرحى والحرية للأسرى

العودة للمهجرين

وعاشت سوريا حرّة

21 آب 2017

حزب الشعب الديمقراطي السوري / لجنة المهجر

تحميل (PDF, 462KB) الى جهازك لتصفحه لاحقا

مشاركة