بيان بمناسبة الذكرى السابعة للثورة: انتصار الثورة السوريّة رهن باستمرارها وتصحيح مسارها: لجنة المهجر

77

English below

حزب الشعب الديمقراطي السوري
منظمة المهجر
بيان بمناسبة الذكرى السابعة للثورة

انتصار الثورة السوريّة رهن باستمرارها وتصحيح مسارها

تمرّ الذكرى السابعة للثورة السورية المجيدة، وما زال شعبنا يكافح ويبذل الغالي والنفيس من أجل تحقيق أهدافه في الحرية والكرامة وإنهاء الاستبداد، وتحقيق الانتقال إلى التغيير الوطني الديمقراطي، نحو بناء الدولة العصرية التي تحفظ حقوق السوريين دون تمييز.
إن أهلنا في الداخل يعانون من الحصار والقصف والتجويع والتهجير المُمنهج والتغيير الديمغرافي الذي يمارسه النظام المجرم، ومن ورائه الميليشيات الطائفية المدعومة من إيران، والتدخّل الروسي السافر الذي ضرب عرض الحائط بكل القوانين الدولية وشرعة حقوق الإنسان، حين يتباهى بأنه استخدم ضد السوريين أنواعاً من أسلحته الحديثة، لتكون سورية حقلاً لتجاربه وسوقاً لترويج تجارته على حساب الدم السوري، إضافة لاستخدامه الفيتو إحدى عشرة مرة لحماية هذا النظام من المحاسبة على ما ارتكبه من مجازر، وخاصة استخدامه للسلاح الكيماوي، والالتفاف على القرارات الدولية منذ مؤتمر جنيف 1 عام 2012 وحتى القرار 2401 عام 2018 بخصوص الهدنة الأخيرة في غوطة دمشق، واستمراره في القصف على رؤوس المدنيين العزّل، والعمل على فتح مسارات أستانا ومن بعدها سوتشي الفاشل، بهدف اشتراع حلول موازية بدلاً عن قرارات الأمم المتحدة، مفصّلة على قياس النظام حفاظاً عليه، وإيقاعاً بالمعارضة السورية وحرفها عن أهدافها الأساسية. وكل ذلك جرى ويجري في ظل صمت الأمم المتحدة وتخاذل المجتمع الدولي، وتواطؤ الدول الكبرى الفاعلة؛ مما انعكس سلباً على مجريات الأحداث، وأدخل السوريين في نفق مظلم دون بصيص أمل بحلّ قريب.
وعلى الرغم من ذلك، ما زال أهلنا في الغوطة الشرقية صامدين صموداً أسطورياً في وجه العدوان (الأسدي- الروسي – الإيراني) الوحشي، الذي فشل في تطويعهم وكسر إرادتهم، لتحقيق أهدافه في تهجير أهلها والاستحواذ عليها مكسباً وغنيمة.

إننا في حزب الشعب الديمقراطي السوري، إذ نحيي صمود السوريين في كل مكان في الوطن، ونعظّم تضحياتهم، ندعو الأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن إلى تحمّل مسؤولياتهم في التطبيق الفوري لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالقضية السوري وخاصة القرارين 2118- 2254.
إن قيام دولة مدنية ديموقراطية تعدّدية موحّدة ومستقلّة، يتطلّب من جميع القوى الوطنية والديموقراطية السورية، وهيئات وفصائل الجيش السوري الحرّ، والشخصيات الوطنية البارزة، رصّ الصفوف من أجل ما يلي :
أولاً : مراجعة تجربة العمل الثوري والأداء السياسي خلال السنوات الماضية من عمر الثورة.
ثانياً: العمل على توحيد كافة الرؤى السياسية لتكون لها مرجعية سياسية وطنية، تمثّل كل أطياف الشعب السوري، عبر برنامج وطني جامع يستوعب كل متطلّبات شعبنا في بناء سورية المستقبل كوطن حرّ، لكل أبنائه دون تمييز.
ثالثاً : العمل على إنهاء دور الفصائل المتطرّفة التي تخدم أجندات لا علاقة لها بأهداف الثورة.
عاشت ثورة الشعب السوري
المجد لشهدائها الأبرار
الشفاء العاجل للجرحى
والحرّية العاجلة للمعتقلين

15 آذار 2018

لجنة المهجر
حزب الشعب الديمقراطي السوري

تحميل (PDF, 209KB) الى جهازك لتصفحه لاحقا

Syrian Democratic People’s Party

Statement on the occasion of the seventh anniversary of the revolution

The victory of the Syrian revolution depends on its continuity and the correction of its path.

As the seventh anniversary of the glorious Syrian revolution comes, Our people continue to strive and sacrifice to achieve its goals of freedom، dignity, end authoritarianism and achieve a transition to the national democratic change in the direction of a modern state that would secure the equal rights of the Syrians without discrimination.

Our people at home are suffering from the siege, bombing, starvation, systematic displacement, the demographic change practiced by the criminal regime, backed by the Iranian-sectarian militias, the blatant Russian intervention that has trampled on all international laws and the human rights law. The Russian representatives boast that they use against the Syrians modern types of weapons and making Syria a field for their experiments and a market to promote its trade at the expense of Syrian blood, in addition to the use of the Veto right 11 times to protect this regime from accountability for the massacres, especially the use of chemical weapons. Russia is Helping the Syrian regime even by circumventing the international resolutions since the Geneva 1 in 2012 to Resolution 2401 of 2018 regarding the last cease fire in Al-Ghouta. Russia continues in the bombing of the unbearable civilians and the opening of the roads such as Astana and then the failed Sochi, with the aim to legalize an alternatives and a solution tailored to the Syrian regime instead of the United Nations resolutions and trapping the Syrian opposition and makes it deviates from its basic objectives.

All this took place amid the silence of the international community, failure of the United Nations, and the collusion of the great powers. This reflected negatively on the events and brought the Syrians into a dark tunnel without a glimmer of hope.
In spite of this, our people in the eastern Ghouta still legendary resisting against the bestial (Assad-Russia-Iran) aggression that failed to break their will and to achieve the goals in terms of Ghouta’s control and the displacement of the people and acquire it as a gain and reward.

We, in the Syrian Democratic People’s Party, greet the steadfastness of the Syrians everywhere in the country and their greatest sacrifices. We call upon the United Nations and the members of the Security Council to assume their responsibilities in the immediate implementation of Security Council resolutions concerning the Syrian issue, in particular the resolutions 2118 and 2254.

The establishment of a secular, democratic, pluralistic, unified and independent state requires all Syrian patriotic forces and democrats, the FSA leaders, and national figures to unite their efforts for the following:

First: Review of the revolutionary struggle and the political performance during the years of the revolution.

Second: acting on the unification of all the political visions to have a national political reference, representing all the spectrums of the Syrian people, through a comprehensive national program that accommodates all the requirements of our people in building the future of Syria as a free country for all its citizens without
any kind of discrimination.

Third: Working to end the role of extremist forces, which serving agendas that have nothing to do with the objectives of the revolution.

Long live the revolution of the Syrian people
Glory for martyrs
Healing for the injured
And the immediate freedom for detainees

March 15, 2018

Diaspora Committee
Syrian Democratic People’s Party

تحميل (PDF, 261KB) الى جهازك لتصفحه لاحقا

نسخة مترجمة الى اللغة التشيكية

تحميل (PDF, 65KB) الى جهازك لتصفحه لاحقا

نسخة مترجمة الى اللغة السويدية

تحميل (PDF, 69KB) الى جهازك لتصفحه لاحقا

نسخة مترجمة الى اللغة الايطالية

تحميل (DOCX, 15KB) الى جهازك لتصفحه لاحقا

ترجمة البيان الى اللغة الهولندية

Syr.Dem.Volkspartij
Comite Buitenland.
Wij herdenken de 7e verjaardag v.d. Syr. revolutie .
Nog steeds worstelen onze mensen om de democr. veranderingen te bereiken in het bouwen van een modern Syrie .Een modern Syrie , waarin de rechten van de mensen beschermd worden en waarin een moderne staat opgebouwd kan worden .
Onze mensen thuis hebben te lijden  onder belegering, bombardementen , uithongering , systematische demografische verhuizing (verplaatsing ) , gedaan door het criminele regime.
De sektarische milities worden gesteund door Iran en de Russ. inmenging . Die laatste zijn in strijd met alle internationale wetten en de Universele Verklaring van de Rechten van  de Mens .
Rusland schepte erover dat dat hij tegen de Syriers allerlei moderne wapens had gebruikt en nog hebben de Russen 11 x het vetorecht gebruikt om Assad te beschermen tegen maatregelen van de V.N., omdat hij genocides gepleegd heeft en chemische wapens heeft gebruikt tegen de bevolking.
Het Syr. regime heeft zich niet gehouden aan  het verdrag van Geneve    van 2012  en nr 2041 van 2018
Dit houdt in : Staakt het vuren in Oost Ghouta !
Het regime blijft de burgers bombarderen.Het Syr regime probeert de beslissingen van de Ver. Naties   te omzeilen .
Toch blijven de burgers in O. Ghouta strijden voor hun  rechten en hun bestaan .
Wij . de Syr. Dem.Volkspartij roepen de internationale Gemeenschap en de V.Naties   en de Veilgheisdraad   op om
de resolutie nr . 2118 en 2254 na te leven .
Wij roepen de partijen en bewegingen en het vrije Syr. leger op om samen en te werken  en de doelen van de revolutie te bereiken  en de extremistische bewegingen te bestrijden , omdat deze extremisten niks te maken hebben met de doelen van de revolutie .
Leve de Syr. revolutie en herstel voor de gewonden en vrijlating van de gevangenen.
15 maart , Comite Buitenland.
مشاركة