القصة الكاملة لما جرى في البغيلية بدير الزور؟

5

سامر العاني: كلنا شركاء

شنّ طيران النظام والطيران الروسي عدة غارات على قرية البغيلية استهدفت منازل المدنيين في محاولة منه لاستعادتها بعد أن تمكنت داعش من السيطرة عليها أمس السبت.

وقال مدير “مرصد العدالة من أجل الحياة في دير الزور” المحامي “جلال الحمد” بتصريح خاص لـ”كلنا شركاء” أنه “في فجر يوم السبت 16 كانون الثاني/يناير عبرت من الضفة الشمالية إلى الضفة الجنوبية لنهر الفرات قوة تابعة لتنظيم “داعش” يتراوح عددها من 35-40 مقاتلاّ تمكنوا من دخول قرية البغيلية واستهدفوا بيوت عناصر ميليشيا الدفاع الوطني التابعة لنظام الأسد، ونقل بعض عناصر التنظيم جميع الأسرى إلى قرية الحصان في الضفة الثانية من النهر حيث قاموا بقطع رؤوس 10 أسرى منهم ونقل الباقي إلى مدينة دير الزور الواقعة تحت سيطرته”.

وأضاف “الحمد” أنه في هذه الأثناء كانت تجري مشاغلات للنظام من قبل التنظيم على بعض الجبهات فقاموا بتفجير سيارة في جبهة الموظفين وتقدموا قطّاعاً كاملاً وقاموا بتفجير سيّارة أخرى عند اللواء 137 واشتبكوا مع عناصر النظام في عياش بينما كان العناصر المتسللين إلى قرية البغيلية يتقدمون باتجاه فندق فرات الشام واشتبكوا مع عناصر النظام في الفندق بعد هجوم عن طريق انتحاري فجّر نفسه على بوّابة الفندق ولكن لم يتمكنوا من السيطرة عليه.

وأشار أيضاً إلى أنّ المجموعة المتسللة انقسمت إلى عدة مجموعات وتوزّعت على جامعة الجزيرة ومعسكر الطلائع وجمعية الروّاد واشتبكوا فيها مع عناصر النظام بينما كانت هناك مدفعيّة تمهد لهم من خلال قصف معسكر الطلائع والصاعقة والإذاعة ووثّق المرصد سقوط ثلاث قذائف في مناطق المدنيين بحي الجورة، عندها بدأ الطيران الحربي بشن غارات على البغيلية سقط خلالها 7 قتلى على الأقل من المدنيين الذين توجه قسم منهم باتجاه الجورة والقسم الأخر باتجاه عيّاش هربا من منطقة المعركة، ثم عاد الطيران ليقصف قرى الجنينة والحصان ومحيميد والحسينية وركّز القصف على المدافع التي كانت تقصف مواقعه.

في حين نزحت أكثر من 50 عائلة الى قرى ‫‏محيميدة والحصان و‏الجنينة وذلك بعد هروبهم جراء الاشتباكات في قرية ‏البغيلية حيث قام التنظيم باحتجازهم في قرية عياش والتحقيق معهم واعتقال المطلوبين له والإفراج عن البقية.

وذكر مدير مرصد الغزالة أن هناك تعزيزات قدمت للنظام من مدينة القامشلي ويستعد لشن هجوم معاكس يستهدف فيه مناطق سيطرة داعش في المدينة.

وعن أعداد القتلى الذين تم توثيقهم من قبل المرصد قال “الحمد” ان المرصد وثق مقتل 7 مدنيين في البغيلية بقصف الطيران و10 عناصر تابعين لميليشيا الدفاع الوطني قتلوا ذبحاَ في قرية الحصان و190 قتيلاً على الأقل من جيش النظام والجيش الوطني في المشفى العسكري مضيفاً أن هذه الأرقام المؤكدة مبدئياً وهذه الأرقام ليست ثابتة إنما قد تتغير نحو الارتفاع في الساعات القادمة.

مشاركة