الغارديان: من هم المقاتلون المعتدلون الـ 70 ألفاً الذين يعتمد عليهم ديفيد كاميرون؟

6

الغارديان- 30 تشرين الثاني (نوفمبر), 2015

Ewen MacAskill  للكاتب

  ترجمة ركانة المنير  

السوري الجديد

“إن المقاتلين الذين هم جزء أساسي من حجة رئيس الوزراء لتوسيع الضربات الجوية ضد داعش ليسوا قوة موحدة”

كان رد مكتب رئيس الوزراء البريطاني والاستخبارات مقتضباً عند سؤالهم عن 70.000 من المقاتلين السوريين المعتدلين، الذين استشهد بهم كاميرون كقوة على الأرض لهزيمة الدولة الإسلامية.
حتى الآن لم يكن هناك موقف صريح، باعتباره جزءا أساسيا من حجة كاميرون لتوسيع نطاق الغارات الجوية للمملكة المتحدة فوق سورية _ اعتبرها النواب نقطة ضعف مركزية في حالة رئيس الوزراء _ هناك ضغط على مكتب رئيس الوزراء ولجنة الاستخبارات المشتركة، ومظلة الوكالات لتقديم إجابة.
كاميرون كان واضحاً: “على الرغم من أن الوضع معقد على الأرض إلا أن هناك حوالي 70.000 من مقاتلي المعارضة السورية الذين لا ينتمون إلى الجماعات المتطرفة حسب تقييمنا”.

وهناك حاجة إلى قوة على الأرض لهزيمة داعش بدلاً من التصدي لها فقط. إذاً من هم المقاتلون السوريون الذين يعتمد عليهم كاميرون؟
هناك ما يقدر بنحو 60.000 إلى 70.000 مقاتل سوري “معتدل” في سورية. المشكلة هي أنهم ليسوا قوة موحدة. وحتى الآن لم يبدوا اهتماماً كبيراً في التركيز على قتال داعش _ كما يرغب كاميرون _ إلا أنهم مشغولون أيضاً بمحاربة جيش بشار الأسد.
هناك 100 إلى 120 مجموعة مختلفة على الأقل، بأهداف مختلفة، وأحجام مختلفة تضم من الآلاف إلى 100أو 200 من الأعضاء فقط، اقتصر انشقاقهم على منطقة جغرافية ضيقة، ابتعد بعضهم عن الاعتدال ليتشارك فكر تنظيم القاعدة.
عُكست الطبيعة المجزأة للمعارضة في تقييم تشارلز ليستر، مؤلف كتاب الجهاد السوري: القاعدة، والدولة الإسلامية وتطور التمرد.

من بين المجموعات المختلفة ذكر ليستر: الجبهة الجنوبية (58 فصيلا) وتضم 25.000 مقاتل قوي، الجيش السوري الحر الشمالي (14 فصيلا) يضم 20.000 مقاتل، تجمع فاستقم كما أمرت 1000 مقاتل، ثوار الشام 1000 مقاتل، جبهة الأصالة والتنمية 5000 مقاتل، الجبهة الشامية 2500 مقاتل، كتائب نور الدين الزنكي 1500مقاتل، فيلق الرحمن 2000 مقاتل، فيلق الشام 4000 مقاتل، الاتحاد الإسلامي أجناد الشام 3000 مقاتل.
وقال ليستر، الذي هو زميل زائر في مركز بروكنجز الدوحة والذي التقى العديد من المجموعات الثورية بشكل شخصي: من الناحية النظرية هناك قوة قوامها 70000 مقاتل لمحاربة داعش. “في الواقع، إنها لن تكرس كل قواها لمحاربة داعش [الدولة الإسلامية]. ولن تصبح فجأة وبين عشية وضحاها أدوات بريطانية لمكافحة داعش طالما أنها تقاتل الأسد”.
وأضاف ليستر أن مؤيدي الثوار بين عامة السكان “لن يسمحوا لهم بمغادرة ساحة المعركة [ضد الأسد] تلبية لدعوة الغرب”.

وقال غادي ساري المتخصص بشؤون سورية في مركز أبحاث تشاتام هاوس إن فكرة وجود قوة مؤلفة من 70000 مقاتل في انتظار الإشارة لاستعادة الرقة هي فكرة غاية في السذاجة. “إن الإحصاءات صحيحة ولكن تم إخراجها من سياقها فيما يتعلق بالرقة. هناك في أي لحظة 70.000 مقاتل، ولكن هذا العدد لا يأخذ في الاعتبار الجغرافيا أو القدرة اللوجستية على شن هجوم على الرقة أو الحيوية الداخلية “.
وقال ساري إن القوة المحتملة التي قد تشن هجوماً على الرقة هي القوى الديمقراطية في سورية، وهي مزيج من ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية (YPG) وبعض الجماعات العربية السورية التي حاربت داعش في وقت سابق من هذا العام، مقدراً حجم القوة ب 5000 إلى 10.000 مقاتل وكان متردداً في وضع هذا الرقم.

“كانت الفكرة غاية في السذاجة عندما قيل إن هناك 70.000 مقاتل في انتظار الإشارة لاستعادة الرقة. لقد كان من الأفضل أن نقول يوجد 70.000 مقاتل ممن يعارضون الأسد وليس متطرفاً، فكرة أنهم سيستعيدون الرقة مبالغ فيها”.
المشكلة هي أن الأكراد ليسوا مهتمين بالقتال أبعد بكثير من مجالات اهتماماتهم الحالية، وهي المراكز السكانية التي تقطنها أغلبية كردية، ولا يخططون لاستعادة الرقة، لذلك هناك عشرات الآلاف من مقاتلين الـ YPG خارج المعادلة.
كما توجد جماعات أخرى لا تنتمي لداعش كجبهة النصرة ولكنها لا تحمل صفة الاعتدال كما أنها فرع للقاعدة في سورية.

مشاركة