السياسة الأميركية تجاه تنظيم “داعش”

5

حارث حسن*

ملخص

تتبع هذه الورقة السياسة الأميركية تجاه داعش، محاولة تحليلها، مستعرضةً الجدل الذي أحاط – ولا يزال يحيط – بها والعوامل والمحددات المؤثّرة فيها. ففي أيلول / سبتمبر ٢٠١٤، أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما “إستراتيجية شاملة” لإضعاف ما يُعرف بـ”تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام – داعش”، وتدميره. وقال أوباما: “لن أتردد في استخدام القوة تجاه داعش في سورية كما في العراق. هذا هو المبدأ الرئيس الذي تلتزمه إدارتي: أنّ من يهدد أميركا لن يجد ملاذًا آمنًا”. لكن، وعلى الرغم من هذا الإعلان، ظلّت الأسئلة عن طبيعة السياسة الأميركية وأهدافها وأدواتها تجاه داعش تطرح باستمرار في سياق جدل بين مَن يعتقد أنّ الولايات المتحدة لا تفعل ما يكفي لمواجهة التنظيم، ومَن يرى أنّ من الأفضل لها ألّا توسّع انخراطها العسكري في هذا الصراع. وقد تأثّر هذا الجدل باستقطابات سياسية أميركية داخلية، تمثّلت بالموقف الناقد الذي تبنّاه أقطاب في الحزب الجمهوري، من قبيل السيناتور جون ماكين والسيناتور ليندزي غراهام، لما يعدّونه “سياسة ضعيفة من الرئيس أوباما”، وتنافسات إقليمية “شرق أوسطية” حول الموقف من داعش وطبيعة الخيارات السياسية التي يجب أن تؤطّر المواجهة مع التنظيم.

نص الدراسة:


تحميل (PDF, 1.81MB) الى جهازك لتصفحه لاحقا


*  حارث حسن: [quote align=”center” color=”#COLOR_CODE”]زميل معهد رادكليف في جامعة هارفارد. حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة سكولا سيوبريوري في بيزا بإيطاليا، ودرجة الماجستير في التواصل السياسي من جامعة ليدز، ودرجة الماجستير في الدراسات الدولية من جامعة بغداد. له العديد من الدراسات والأوراق المنشورة في الدوريات الأكاديمية الصادرة بالعربية وبالإنجليزية، كما كتب في الصحف العربية، وقدم الاستشارات. من مؤلفاته:
Imagining the Nation: Nationalism, Sectarianism and Socio-Political Conflict in Iraq
[/quote]

ملاحظة هامة:

هذه الدراسة منشورة في العدد 16 من مجلة “سياسات عربية” (أيلول / سبتمبر 2015، الصفحات 28- 45)، وهي مجلة محكّمة للعلوم السياسية والعلاقات الدولية والسياسات العامة، يصدرها المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات كل شهرين

مشاركة