اجتماع فيينا.. خلاف حول مصير الأسد وفشل مؤجل

2

أعلن وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، اليوم الجمعة، أن الخلافات مع روسيا، حول مصير رئيس النظام السوري بشار الأسد، لا تزال قائمة، مؤكداً استمرار المباحثات والمشاورات مع الجانب الروسي بهذا الشأن.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الجبير عقب انتهاء اجتماع الرباعية الدولية، بفندق إيمبيريال في العاصمة النمساوية فيينا؛ حيث أضاف الجبير”الخلافات حول موضوع تخلي بشار الأسد عن السلطة وتوقيتها، لا تزال قائمة، اتفقنا على الاستمرار في المشاورات والمباحثات، وربما يتم توسيع المشاركة الدولية، وسنرى إذا كنا نستطيع الوصول إلى إجماع أم لا”.

وشدد الجبير على ضرورة، أن تستند جهود الحل السياسي  للأزمة السورية، على بيان جنيف، مضيفاً “اتفقنا على العمل من أجل سلامة ووحدة الأراضي السورية، وأن تكون سوريا دولة ديمقراطية، يتساوى فيها السوريون في الحقوق، وأن تكون خالية من الإرهاب، لا يوجد أي خلاف حول هذا الموضوع، كما اتفقنا على أهمية الحرب على تنظيم داعش في سوريا والمنطقة”.

وفي سياق متصل أعلنت فرنسا أنها تريد حظر إلقاء البراميل المتفجرة على المدنيين في سوريا.

وصرح وزير الخارجية الفرنسي “لوران فابيوس”  أن باريس سوف تستضيف الأسبوع المقبل عدداً من نظرائه في اجتماع وزاري دولي.

ويشار إلى أن الموقف الروسي مازال محافظاً على ثباته في دعم نظام الأسد، حيث صرح لافروف أن ” مصير الأسد يقرره الشعب السوري” في محاولة  للالتفاف على ما أجمعت عليه الدول المشاركة في اجتماع فيينا حول ضرورة تنحي الأسد.

ومن جهته صرح وزير الخارجية الأمريكي” جون كيري” أن الاجتماع كان مثمراً وبناء، وسوف نقوم

بدراسة الأمور بشكل شامل  يوم الجمعة المقبل”.

اورينت نت

مشاركة