إسرائيل تعتبر التنسيق مع روسيا في سوريا.. ممتازًا

5

نظير مجلي: الشرق الاوسط

في أعقاب أول محادثة هاتفية يجريها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع الرئيس الروسيفلاديمير بوتين، بعد ثلاثة أيام من اغتيال سمير القنطار بهجوم جوي في سوريا، نسب إلى إسرائيل، صرحمسؤول إسرائيلي كبير بأن «التنسيق العسكري بين روسيا وإسرائيل حول نشاط كل منهما في سوريا، يعتبرممتازا».

وقال هذا المسؤول، في حديث خاص مع «الشرق الأوسط»، مفسرا هذا التقييم، إن «العالم يسير في أيامناوفقا للعبة المصالح. والروس يعرفون تماما ما هي مصالح إسرائيل، وإسرائيل تعرف ما هي مصالحروسيا». وفي رد على سؤال إن كان الروس عرفوا مسبقا بعملية اغتيال القنطار بشكل عيني، أجاب: «أولاأنا لا أؤكد أن إسرائيل هي التي تقف وراء عملية اغتيال القنطار».

وبعدما ذكّرناه بأنه لا ينفي ذلك أيضا، أجاب: «أنا لا أؤكد. وثانيا، ليس بالضرورة أن يقول كل للآخربالضبط ماذا سيفعل. التنسيق هو أولا بالصمت. فإسرائيل حرّة التصرف في المنطقة الجنوبية من سوريا، أيعلى مقربة من حدودنا، وروسيا حرّة في الشمال والغرب. وإذا ما احتاج أحد الطرفين إلى الاقتراب منساحة الطرف الآخر فإنه يبلغه».

وبعدما أشرنا إلى أن القنطار قد أعلن بنفسه في التلفزيون أنه يخطط لتنفيذ عمليات كبرى موجعة لإسرائيل«لكن من يعلن في التلفزيون لا يكون يقصد ما يقول بشكل فعلي. وعلى الأقل، التصريح بالتلفزيون لا يجوزاعتباره سببا للاغتيال»، رد المسؤول: «لو كانت إسرائيل تعمل وفق مبدأ اغتيال كل من يطلق تصريحا،لكان حسن نصر الله في عداد الموتى وكذلك بشار الأسد وقبلهما الرئيس حافظ الأسد وغيرهم»، على حدقوله.

ثم ردا على سؤال حول ما إذا كانت لدى إسرائيل معلومات استخبارية ثابتة تدل على ما خططه القنطار،أجاب المسؤول الإسرائيلي: «بالتأكيد توجد معلومات راسخة جدا تؤكد أنه لم يكن يطلق كلاما للثرثرةفحسب، بل كان يخطط فعلا».

وكان ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية من جهة والكرملين في موسكو من جهة ثانية قد نشرا بيانين شبهمتماثلين، جاء فيهما أن بوتين ونتنياهو اتفقا على «مواصلة الحوار والتنسيق بين البلدين في مسألة محاربةالإرهاب ومسائل إقليمية». وحسب بيان الكرملين، قال بوتين لنتنياهو إنه «لا يوجد بديل للمفاوضاتالجارية برعاية الأمم المتحدة حول الحل السياسي للأزمة السورية، ويجب خوض حرب لا هوادة فيها ضد(داعش) والتنظيمات المتطرفة الأخرى في سوريا». الجدير ذكره أن الساحة الإسرائيلية بدأت تشهد نقاشاتموسعة حول تبعات اغتيال القنطار وما سيحدث في حال قرّر حزب الله الرد. فبعد يوم من الفرح بالثأر منالقنطار، جاءت مرحلة إجراء حسابات الربح والخسارة منها. ونشرت صحيفة «إسرائيل هيوم»، التي تعتبربوقا لرئيس الوزراء نتنياهو، مقالا للبروفسور ايل زيسر، الذي رد على الانتقادات فكتب يقول: «صحيح أنقدرة حزب الله العسكرية على إطلاق الصواريخ على إسرائيل لم تتعرّض إلى الضرر، كما يبدو، رغمالجهود الإسرائيلية (حسب مصادر أجنبية) للمسّ بنقل سلاح متقدم من سوريا إلى التنظيم، وفي نهايةالمطاف حصل التنظيم على عشرات آلاف الصواريخ التي يملكها فور انتهاء حرب لبنان الثانية، لكن قدرةحزب الله على الصمود ودفع ثمن الحرب التي يمكن اندلاعها في أعقاب إطلاق النار على إسرائيل تضررتبلا شك، بسبب تورط التنظيم في سوريا. (أمين عام حزب الله، حسن) نصر الله يعرف هذا كله، ومن هنانبعت كلماته خلال الخطاب الذي ألقاه أول من أمس في أعقاب تصفية القنطار. إذ كرّس غالبية الخطابلمشاكل التنظيم في لبنان وخارجه، وأعطى قسما ضئيلا منه لموضوع القنطار، كما تحدث بمصطلحاتاقتصادية وغير ملزمة عن أنه في يوم من الأيام سيأتي الانتقام. وفي نهاية الأمر يعرف نصر الله أنالجمهور في لبنان، حتى جمهور أنصاره، لن يتقبل فتح جبهة في جنوب لبنان مع إسرائيل، في الوقت الذيتم فيه اغتيال القنطار على أراضي سوريا».

وأضاف زيسر: «عمل القنطار في السنوات الأخيرة، بتوجيه غير مباشر من قبل حزب الله وإيران، علىتجنيد نشطاء من الدروز في الجانب السوري من الهضبة (هضبة الجولان) للعمل ضد إسرائيل. وفيالسنوات الأخيرة جرت تصفية بعض هؤلاء النشطاء، وفي غالبية الحالات لم يتم الرد على تصفيتهم، لأنهمن المشكوك فيه أن بشار الأسد يعرف عن عملهم أو يمكنه السيطرة عليهم، بينما لم تعتبرهم إيران وحزبالله لحما من لحمهم، وإنما استغلتهم بشكل سافر فقط. وهذا مثلا لا يسري على جهاد مغنية، المسؤول فيحزب الله، الذي اغتالته إسرائيل قبل سنة، والذي قام حزب الله بالرد على اغتياله من خلال العملية في جبلروس. مع ذلك يتخوف نصر الله من أنه إذا تجاهل أعمال إسرائيل فإنه سيشجعها على تصعيد عملها ضدحزب الله، ولذلك أرسل إلينا تهديداته. ولكن آخر أمر يعني نصر الله في هذه اللحظة هو المواجهة معإسرائيل. فمثل هذه المواجهة ستحرفه عن أهدافه الحقيقية، وفي مقدمها ضمان سلطة الأسد، بل ربما ستشكلخطرا على هذا الهدف. في النهاية لا يوجد منطق في فقدان مئات محاربي حزب الله في معركة الدفاع عنكرسي الأسد، والمخاطرة بهذا الكرسي من خلال جر المنطقة كلها إلى مواجهة غير محسوبة. لكن اغتيالالقنطار يقود إلى نهاية فصل في حكاية طويلة لا تزال نهايتها بعيدة».

وتابع زيسر: «نصر الله وأسياده الإيرانيون سيواصلون العمل من أجل ترسيخ سيطرتهم في الجولانالسوري، وسيواصلون محاولة تحويله إلى منطقة للعمل ضد إسرائيل. ولذلك فإن الحادث المقبل على الجبهةالشمالية هو مجرد مسألة وقت»

مشاركة